Foto: Privat
1. أبريل 2021

برلين تقر إغلاق كورونا صارم.. والعمدة يدعو للحد من اللقاءات!

قررت حكومة برلين المحلية بعد اجتماع مناقشة إجراءات كورونا قبل قليل، اتخاذ تدابير أكثر صرامة لمواجهة ارتفاع معدل الإصابة بالوباء! واعتباراً من يوم غد، وخلال عيد الفصح وبعده، ستسري القوانين التالية في الولاية:

الإجراءات من يوم غد الجمعة

اعتباراً من 2 نيسان/ أبريل الجاري، يُسمح لسكان برلين بالخروج بشكل فردي، أو في أزواج فقط، بين الساعة 9 مساءً و5 صباحًا. خلال عيد الفصح، ستبقى اللوائح السابقة بخصوص اجتماع الأشخاص بحد أقصى خمسة أشخاص من أسرتين! وفي الحالتين لا يحتسب الأطفال دون 14 سنة.

الإجراءات بعد عيد الفصح

بعد عيد الفصح، اعتبارًا من السادس من نيسان/ أبريل ، ستشدد القيود بشكل أكبر. إذ يُسمح فقط لأفراد نفس الأسرة بالإضافة إلى شخص آخر بالإلتقاء. ينطبق تقييد الاتصال المباشر داخل وخارج المنزل. واعتبارًا من الساعة 9 مساءً فصاعدًا، يُسمح فقط لأفراد الأسرة الواحدة بالخروج والتجول معًا، ولم يعد مسموحًا اللقاء مع الأخرين داخل وخارج المنزل بعد هذا الوقت.

روضات الأطفال والمدارس

ستغلق روضات الأطفال، وستعمل بشكل طارئ فقط لصغار العاملين والعاملات في المجالات الحيوية ومن في حكمهم- كالشرطة الإطفاء.. إلخ! وكذلك الأطفال الذين توجد لديهم أسباب تعليمية ملحة، بطاقة استيعاب للأطفال في كل روضة لا تتجاوز 50% بحد أقصى!

لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت المدارس في برلين ستفتح بعد عطلة عيد الفصح وكيف! وقال عمدة برلين ميشائيل مولر في المؤتمر الصحفي: “لم نقرر بعد أي شيء بشأن موضوع المدارس”. ما زالوا يريدون الانتظار لمعرفة عدد الاختبارات السريعة التي ستسلم وأين ومتى. لكن بالمجمل من المهم تقليل التواصل المباشر قدر الإمكان.

السبب وراء هذه الإجراءات

دافع العمدة عن الاجراءات المشددة التي أقرت اليوم، وقال إن القواعد الجديدة ضرورية، لأن اشغال وحدات العناية المركزة مستمر بالزيادة. وفي الوقت نفسه، يتزايد عدد الشباب الذين يصابون بالفيروس. وأضاف مولر: “تأتي العدوى من خلال الاتصال المباشر في أماكن العمل والدراسة وحتى الخاصة، من المهم تقليل عدد اللقاءات المباشرة قدر الإمكان”.