Photo: epd-bild/Rolf Zoellner
30. أبريل 2020

برلين تحشد 5000 شرطي لـ “يوم العمال” واليسار يتوعد!

قررت شرطة ولاية برلين زيادة عدد قواتها استعدادًا لتظاهرات غدًا، الأول من مايو/ آيار، وذلك لمخالفة أي شخص يتجاوز قواعد المسافة، وفض التجمعات الممنوعة ضمن إجراءات الوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا، ولمواجهة أعمال “الشغب” المحتملة، وفقًا لصحيفة برلينر تسايتونج.

شرطة برلين تتعهد بالتدخل المبكر لوقف المخالفات

أنصار اليسار في ألمانيا عبروا عن رغبتهم بتنظيم احتجاجات عفوية مساء الأول من مايو، عوضًا عن التظاهرات الكبيرة التي كانوا ينظمونها في هذه المناسبة خلال الأعوام السابقة! وكان مسؤول الداخلية بحكومة ولاية برلين أندرياس جيزيل SPD قال اليوم: “الشرطة لن تتبع هذا العام ما يعرف بسياسة اليد الممدودة التي كانت تتبعها تفاعلًا مع تظاهرات الأول من مايو سابقاً، فالأمر ليس بهذه السهولة هذه السنة”، وأكد جيزيل على ضرورة تدخل الشرطة مبكرًا هذه المرة، فالمظاهرات الرافضة لقيود كورونا الأسبوع الماضي، أثبتت أن الحشود تتجمع بسرعة كبيرة جدًا.

5000 آلاف شرطي لضبط الأوضاع

وأكدت شرطة العاصمة نيتها نشر حوالي 5000 شرطي في برلين غدًا، ووفقًا للمتحدثة باسم شرطة الولاية سيأتي 1400 ضابط من 7 ولايات اتحادية أخرى ومن الشرطة الاتحادية للمشاركة في ضبط الأوضاع، وهو أمر ليس بالجديد على برلين، حيث اعتادت الشرطة الاتحادية وشرطة الولايات الأخرى المشاركة باحتواء العنف الذي يرافق التظاهرات الكبرى ومهرجانات الشوارع أحياناً في برلين.

زجاجات دخان وأكياس طلاء عوضًا عن المظاهرات

من جهتها دعت المجموعات اليسارية، واليسار الراديكالي لبدء الفعاليات الساعة السادسة من مساء الأول من مايو/ أيار، والتي من المتوقع أن تأتي على شكل احتاجات عفوية بين منطقة أورانين بلاتس ونهر شبريه، كما أعلنت المجموعات أن الهدف لن يكون إقامة تظاهرات عيد العمال الثورية المعتادة المناهضة للرأسمالية، بل سيكون هناك العديد من الاحتجاجات الصغيرة، مع لافتات وشعارات وإلقاء عبوات دخان وأكياس طلاء، كما اتفق المتظاهرين على أسلوب مختلف، يعتمد على الظهور فجأة ثم الاختفاء، ثم التجمع في شوارع جانبية، ثم الاختفاء بسرعة! مطالبين الناس بالمشاركة من فوق أسطح منازلهم وعلى الشرفات، واتفقوا أيضاً على اطلاق الألعاب النارية في كامل حي كرويتسبيرغ عند الساعة الثامنة مساءً.

يشار إلى احتمال انطلاق الإعلانات الأولى للاحتجاجات مساء اليوم بمنطقة فريدريشهاين، حيث شارع ريجر المشهور بقضية المنازل التي كانت مسكونة سابقًا من بعض أعضاء الحراك اليساري في برلين.