أغسطس 30, 2019

أديان العالم لأجل السلام.. فمن إذن يتحارب هناك!

لماذا أديان من أجل السلام؟ وكيف يمكن أن تساهم الأديان في حل الصراعات؟ هل يوجد تجارب ما لإحلال السلام ؟ هل كان للقيادات الدينية المختلفة دور فيها؟ كيف يرى رجل الدين البوذي ما يحدث في ميانمار؟ ولماذا يحرص رجل دين يهودي على المشاركة؟ وكيف ترى قيادة دينية مسلمة دور المرأة؟ وكيف تمكنت أخت مسيحية من الوساطة في بلدها؟ وهل من الممكن أن تتحسن الأمور بوجود نسبة أكبر من القيادات الدينية النسائية؟ العديد من المشاركات والخبرات حرصت قيادات دينية على إخبارنا إياها من التجمع العاشر لأديان من أجل السلام الذي أقيم بمدينة لينداو في الفترة من 19 إلى 23 أغسطس/ آب الحالي:

Fotos: Asmaa Yousuf