نجا مراهق أندونيسي بعد أن قضى 49 يوماً في عرض البحر، حيث تسبب تيار مائي بجرف قارب الصيد خاصته، وظل المراهق الذي يبلغ من العمر 18 عاماً على قيد الحياة لأنه كان يطهو السمك الذي كان يصطاده ويشويه فوق أخشاب يقتطعها من هيكل الكوخ الذي على القارب. وكانت الرياح العاتية التي تسببت في تدمير المراسي التي تثبت الكوخ قد سحبت الكوخ حتى أصبح على بعد آلاف الكيلومترات، وقد عثرت سفينة بنمية على ألدي نوفيل أديلانغ، وأوصلته إلى اليابان وهي وجهة السفينة. ومن غير الواضح بحسب وكالة الأنباء الألمانية كيف كان ألدي يتدبر أمره بما يتعلق بمياه الشرب. وقد صرح ألدي أنه غالباً ما كان يبكي حين تعبره السفن الكبيرة ولا تنتبه إليه. وأشارت تقارير إعلامية أن العائلة ستحتفل بعيد ميلاد ألدي في 30 أيلول/ سبتمبر بعد أن عاد إلى منزله في أندونيسيا.

26. سبتمبر 2018

نجاة مراهق أندونيسي بعد قضائه 49 يوماً في عرض البحر

نجا مراهق أندونيسي بعد أن قضى 49 يوماً في عرض البحر، حيث تسبب تيار مائي بجرف قارب الصيد خاصته، وظل المراهق الذي يبلغ من العمر 18 عاماً على قيد الحياة لأنه كان يطهو السمك الذي كان يصطاده ويشويه فوق أخشاب يقتطعها من هيكل الكوخ الذي على القارب. وكانت الرياح العاتية التي تسببت في تدمير المراسي… اقــرأ أيضاً