يجتمع اليوم رؤساء كل من تركيا وروسيا وإيران في طهران فيما يسمى “مؤتمر إدلب” للتفاوض حول الهجوم المرتقب من جيش النظام السوري على محافظة إدلب، ووفقًا لما جاء في spiegel.de يعد هذا بمثابة الاجتماع الثالث والأهم خلال 10 أشهر بين كل من رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين وحسن روحاني. يثير هجوم جيش الأسد المرتقب على إدلب مخاوف الكثيرين حيث يقطن المدينة ما يقرب من 3 ملايين شخص مما قد يحول المدينة إلى شلال دماء، من جهة أخرى يمثل الهجوم تهديدًا لتركيا فقد توقعت وكالة الاستخبارات التركية MIT 250 ألف لاجئ إلى تركيا بعد الهجوم. لذا من المتوقع أن يطلب أردوغان تأجيل الهجوم البري ومنح حكومته بعض الوقت لإقناع منظمة هيئة تحرير الشام العسكرية HTS بالتوقف عن القتال حيث تمثل حوالي 10 آلاف مقاتل في إدلب.

 

7. سبتمبر 2018

مؤتمر إدلب في طهران وتقرير مصير 3 مليون سوري

يجتمع اليوم رؤساء كل من تركيا وروسيا وإيران في طهران فيما يسمى “مؤتمر إدلب” للتفاوض حول الهجوم المرتقب من جيش النظام السوري على محافظة إدلب، ووفقًا لما جاء في spiegel.de يعد هذا بمثابة الاجتماع الثالث والأهم خلال 10 أشهر بين كل من رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين وحسن روحاني. يثير هجوم جيش الأسد المرتقب على… اقــرأ أيضاً