عاد وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر إلى مطالبته بضرروة ترحيل مرتكبي حوادث العنف من طالبي اللجوء في ألمانيا ولكن مطالبًا بتشديدها هذه المرة. وذلك على إثر قيام أربعة مشتبه بهم مخمورين تتراوح أعمارهم بين 17 و19 عام من سوريا وأفغانستان وإيران بضرب المارة ليلة السبت الماضي مما ترتب عليه إصابات وصفتها جريدة faz بالطفيفة، وذلك في مدينة أمبرج ببالاتينات العليا الواقعة في شرق بافاريا. وصرووصف  زيهوفر الحادث بـ : ” إالتجاوزات العنيفة التي لا يمكننا تحملها”. وبسؤاله عن حادث مهاجمة الأجانب في بوتروب، أجاب زيهوفر على جريدة بيلد بأنه “متضرر جدًا وأنه من الواضح أن دافع معاداة الأجانب وراء الحادث، وأن متابعة كلا الحالتين بحسم ودقة لهو جزء من المصداقية السياسية”.

2. يناير 2019

بعد حادث أمبرج.. زيهوفر يطالب بتشديد قواعد ترحيل المجرمين

عاد وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر إلى مطالبته بضرروة ترحيل مرتكبي حوادث العنف من طالبي اللجوء في ألمانيا ولكن مطالبًا بتشديدها هذه المرة. وذلك على إثر قيام أربعة مشتبه بهم مخمورين تتراوح أعمارهم بين 17 و19 عام من سوريا وأفغانستان وإيران بضرب المارة ليلة السبت الماضي مما ترتب عليه إصابات وصفتها جريدة faz بالطفيفة، وذلك في… اقــرأ أيضاً