أعلنت البحرية الألمانية أنها لن ترسل سفن إلى قبالة السواحل الليبية وذلك بعد تعليقها المشاركة  فيما يسمى مهمة “صوفيا”، والتي بدأها الاتحاد الأوربي في عام 2015 لمكافحة تهريب البشر في البحر المتوسط. ومن المهام المنوطة بهذه البعثة وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية تدريب قوات خفر السواحل الليبية، ومنع تهريب السلاح للمجموعات المتصارعة هناك. بالإضافة إلى مهمة إنقاذ المهاجرين الذين يواجهون أخطاراً خلال رحلتهم تجاه السواحل الجنوبية لأوربا. والجدير بالذكر أن 25 دولة أوربية تشارك بهذه المهمة، والتي أنقذت بحسب بيانات الجيش الألماني 49 ألف مهاجر، وألقت القبض على 140 شخصاً مشتبهً به كمهرب للبشر. ودمرت 400 قارب كان يتم استخدامها من قبل المهربين. رغم هذا التعليق ما يزال لألمانيا تواجد ولا بشكل رمزي ضمن المهمة.

23. يناير 2019

ألمانيا تعلق مشاركتها في مهمة مكافحة تهريب البشر بالبحر المتوسط

أعلنت البحرية الألمانية أنها لن ترسل سفن إلى قبالة السواحل الليبية وذلك بعد تعليقها المشاركة  فيما يسمى مهمة “صوفيا”، والتي بدأها الاتحاد الأوربي في عام 2015 لمكافحة تهريب البشر في البحر المتوسط. ومن المهام المنوطة بهذه البعثة وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية تدريب قوات خفر السواحل الليبية، ومنع تهريب السلاح للمجموعات المتصارعة هناك. بالإضافة إلى مهمة… اقــرأ أيضاً