Foto: Eman Helal
29. يونيو 2022

حكايا.. مشروع تعليم اللغة العربية للأطفال في ألمانيا

جودي عياش، أم سورية أسست مشروع حكايا منذ عدة أعوام لترجمة قصص الأطفال الألمانية إلى اللغة العربية، وتوفير مكتبة صوتية . يحاول مشروع حكايا كما قالت عياش، بناء جسر بين الثقافتين الألمانية والعربية لمساعدة الأطفال العرب من متحدثي اللغة الألمانية على حب وإجادة لغتهم الأم.

تحديات الأم العربية!

وجدت عياش، التي أمضت حياتها المهنية في حلب بالقطاع المصرفي شغفها بالمساعدة من خلال العمل الاجتماعي في ألمانيا. تطوعت للانضمام إلى مشروع لدعم اللاجئات، وكانت واحدة من أكبر التحديات التي واجهت الأمهات هنا، صعوبة التواصل مع أطفالهن الصغار ممن ولدوا أو تربوا في ألمانيا لغياب لغة مشتركة للحديث! إذ يتحدث الأطفال اللغة الألمانية معظم الوقت بالمدرسة وخلال حياتهم اليومية، لذلك يتقنوها أكثر من العربية!

أما الأمهات فهن في أغلب الأحوال لا تعملن أو لم تتح لهن فرصة مناسبة للتحدث المستمر باللغة الألمانية واتقانها. لا يستطيع الأطفال التعبير عن مشاعرهم أو إجراء مناقشات مهمة بلغتهم العربية مع الأم، ما خلق فجوة في لغة الحوار وقد يتسبب هذا أحيانًا في سوء الفهم ويشعر الأطفال بالغربة داخل أسرهم! “يمكن أن يؤدي ذلك إلى عواقب أخرى، ويعاني بعض الأطفال من مشاكل نفسية ويشعرون أنهم لا ينتمون إلى الثقافتين الألمانية أو العربية” قالت عياش.

تحدى تعليم ابنها لغته العربية

تنتمي عياش لعائلة سورية لعبت اللغة العربية والأدب العربي دوراً كبيراً في نشأتها. بعد أن رزقت بطفلها نسيم منذ سبع سنوات، كان لديها تخوف من عدم إتقانه للغته الأم، وكانت حريصة منذ البداية على قراءة القصص لابنها باللغتين العربية والألمانية، كما تلعب دوراً مهماً في تعليمه اللغة العربية داخل منزلهم في بيلافيلد.     

خيارات محدودة!

يعد مشروع حكايا واحد من مبادرات فردية بدأت في السنوات القليلة الماضية لمحاولة سد الفجوة، حيث كان السبيل الوحيد المتاح للعائلات العربية أن يلحقوا أطفالهم بدروس تعلم اللغة العربية بالمساجد، ولم يكن هذا بالحل المفضل لدي كثيرين، خصوصاً أن تلك الدروس تصاحبها دروس دينية. في برلين على سبيل المثال، افتتحت حديثاً مدرستين مستقلتين عن المساجد لتعليم اللغة العربية، لكن هذا ليس الحال في أغلب المدن الألمانية. توفير مشروعات بديلة متاحة على الإنترنت قد يساعد في سد هذه الفجوة إلى حدا ما.

الاجتهاد والشراكة

حكايا عبارة عن مكتبة صوتية باللغة العربية للكتب المترجمة من الألمانية، والتي تنتقي قصصاً تعبر عن قيم المجتمع الألماني وبيئته، لتكون مقدمة سهلة لتعلم اللغة الأم. لم يكن من السهل بدء هذا المشروع، فقد عملت عياش لمدة طويلة بمفردها حتى حصلت على داعمين ووجدت كتاب ألمان متخصصين في قصص الأطفال، ومرحبين بالمشروع، حيث وافقوا على توفير المادة المكتوبة دون الحصول على مقابل مالي، بينما تقوم هي بالترجمة والمعالجة الفنية.        

بداية جديدة

عندما انتقلت عياش إلى ألمانيا مع زوجها طبيب الأسنان، قررت أن تعمل بالقطاع المصرفي الذي تنتمى إليه، حتي أنها بدأت تدريباً في أحد البنوك. لكنها مع الوقت أدركت أنها لا تريد أن تكمل في هذا المجال، وبدأت بالعمل التطوعي الذي وجدت فيه شغفاً كبيراً. شعرت بالسعادة للقدرة علـي مساعدة الناس وبدأ هذا خلال فترة التدريب بالبنك، حيث صممت بروشور باللغة العربية لعملاء البنك الذين لم يكونوا يجيدوا اللغة الألمانية، ما ساعد على تسهيل المعاملات البنكية عليهم.

ورشة قراءة للأطفال

بدأت عياش مؤخراً تنظيم ورشة قراءة أسبوعية للأطفال داخل المكتبة العامة في بيلافيلد، حيث تلتقي خلالها بعشرة أطفال لقراءة القصص الألمانية معًا، ثم يستمعوا إليها باللغة العربية. أنشطة متعددة تتم خلال هذه الورشات لتعليم الأطفال لغتهم العربية الأم، عن طريق الألعاب أيضاً والكتابة. شاركت عياش في عطلة نهاية الأسبوع بورشات قراءة للأطفال أقيمت بمتحف بيلافيلد التاريخي.

يمكنكم زيارة موقع حكايا والاستماع لبعض تسجيلات المكتبة الصوتية باللغة العربية عبر موقعها على الإنترنت بالضغط هنا