Foto: Rolf Zoellner- EPD
11. مايو 2022

دراسة حديثة: التحيزات ضد اليهود منتشرة في ألمانيا!

عندما يُسأل الألمان عما إذا كانوا يكرهون اليهود، يجيب معظمهم بالنفي، وفقًا لاستطلاع رأي جديد. رغم ذلك فإن الصورة الذهنية المعادية لليهود، مثل الاعتقاد بأنهم مترابطون ببعضهم البعض، منتشرة على نطاق واسع!

وعي وتحيز!

وبحسب دراسة جديدة فإن غالبية سكان ألمانيا لديهم وعي عالٍ بمشكلة معاداة السامية في بلدهم. ووفق المسح الذي أجراه معهد Allensbach لأبحاث الرأي في برلين مؤخرًا، فإن 73٪ من الناس يرون أن معاداة السامية مشكلة للمجتمع ككل. بالوقت ذاته فإن التحيزات المعادية لليهود “يدعمها جزء كبير من المجتمع الألماني”!

وتقول الدراسة التي أجرتها اللجنة اليهودية الأمريكية (AJC): “إن الرأي القائل بأن اليهود مترابطون ببعضهم البعض منتشر بشكل خاص”. ووفق الدراسة يوافق %65 من المستطلعين على هذا الرأي. في ما يؤمن شخص من بين كل ٣ أشخاص بأن اليهود يستغلون مكانتهم كضحايا للهولوكوست.

تجاهل الساسة الألمان!

وقال رئيس اللجنة اليهودية الأمريكية في برلين، ريمكو ليمهويس: “الأرقام تشير إلى أن معاداة السامية تعد مشكلة هامشية عند الساسة”! ما يصل إلى 35% من السكان يشاركون المشاعر المعادية للسامية! وقال نحو 23% ممن شملهم الاستطلاع، إن اليهود لديهم نفوذ كبير في الأعمال التجارية والتمويل. وما يقرب 20% يرون تأثيرًا كبيرًا لليهود في السياسة والإعلام.

البديل من أجل ألمانيا بالصدارة

مفوض الحكومة الاتحادية لشؤون الحياة اليهودية في ألمانيا ومكافحة معاداة السامية، فيليكس كلاين، دعا إلى مكافحة جميع أشكال معاداة السامية، مشيراً إلى أن ذلك ينطبق على الجميع بغض النظر عما إذا كان الشخص كان يساريا أو يمينيا أو من خلفية عربية! ولفتت اللجنة اليهودية الأمريكية الانتباه إلى حقيقة أنه وفقًا للإحصاءات الرسمية ارتكب 3027 جريمة معاداة سامية في ألمانيا عام 2021. وحذر رئيس اللجنة اليهودية الأمريكية في برلين من أن الجمعيات ذات الخلفية الإسلامية لا ينبغي أن تكون شريكًا للحكومة الاتحادية في النقاشات! وبحسب الدراسة تبين أن المواقف المعادية لليهود أمر جوهري بين مؤيدي حزب البديل لأجل ألمانيا! وفقًا لممثل اللجنة اليهودية الأمريكية المسؤول عن أوروبا.

تراجع معاداة اليهود في فرنسا

من جهة أخرى كشفت دراسة مماثلة في فرنسا، عن مستوى عالٍ من الوعي بمشكلة معاداة السامية بين السكان هناك. وقالت سيمون رودان بنزاكي إن المواقف المعادية لليهود تراجعت بشكل طفيف بين المتعاطفين مع حزب التجمع الوطني الشعبوي اليميني. يذكر أن إحصاءات صادرة عن مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية أشارت لارتفاع الجرائم المتعلقة باستهداف المعابد اليهودية!