Foto: GSBTB
10. مايو 2022

إن كنت ترغب بتعلم العزف على آلة موسيقية.. لم يفت الأوان!

برلين تفتح الكثير من الأبواب ولا تبخل بالتجارب الجديدة التي تقدمها. هناك دائما ما يمكنك فعله بالمدينة، والأشياء الجديدة التي بإمكانكم تعلمها لا تنتهي.

دائماً هناك ما يمكنك أن تتعلمه!

في حديث مع إحدى الصديقات، عبرت لي عن رغبتها بتعلم البيانو، لكنها تعتقد أن الأوان فات على ذلك! فقد تجاوزت الثلاثين من العمر، ومن أراد تعلم البيانو عليه أن يبدأ في سن الخامسة على حد قولها! قد يكون ذلك صحيح نسبياً إن كانت تحلم بأن تصبح عازفة عالمية محترفة، لكن ليس بالمستحيل. ومن المؤكد، وكما قلت لها، بإمكانك تعلم المهارة أو الرياضة التي تريدين في أي وقت تريدين، افعلي ذلك لتستمعي فقط وليس بهدف الاحتراف. بعد أن قلت لها ذلك وشعرت بأنني حكيم زماني، قررت أن أبدئ من نفسي وأتعلم العزف على آلة موسيقية! يجب أن تكون آلة مرحة كمعظم الأشياء التي أحاول اختيارها بالحياة. لذلك اليوكوليلي اختيار مناسب. ولكن كيف؟

المدرسة المفتوحة للموسيقى

كرد جميل لما تقدمه المدينة من تنوع، تقدم منظمة Give Something Back To Berlin العديد من المشاريع المختلفة لسكان المدينة مجاناً كخدمة مجتمعية. ومدرسة الموسيقى المفتوحة OMS هي إحدى مشاريعها. بدأت بزيارة المدرسة في نويكولن منذ عدة أشهر بشكل أسبوعي كل يوم خميس لحضور دروس اليوكوليلي مع مجموعة متنوعة من الأشخاص. في البداية حمل الآلة فقط كان معقداً بالنسبة لي. أمّا الآن، وبفضل لوري، المدربة المتطوعة، أصبح بإمكاني عزف العديد من الأغاني وربما سأشارك بعرض موسيقي نهاية الشهر!

ما هي الآلات الممكنة؟

هناك العديد من الخيارات لمن يرغب بتعلم العزف على آلة ما. كآلات الإيقاع والغيتار الكلاسيكي والكهربائي وحتى غيتار الـ Base، والبيانو والبزق. كما أن هناك ورشة لمدة ستة أسابيع لتعلم العزف على العود أو مجموعة الطبول وأيضاً دروس للصوت والغناء! بفضل عشرات المتطوعين والمتطوعات لتعليم العزف على هذه الآلات، بإمكانكم زيارة موقع المدرسة ومعرفة أوقات الدروس والتسجيل بكل سهولة. لكل آلة تقدم المدرسة ساعة أسبوعياً بغض النظر إن كنتم مبتدئين تماماً أم لديكم بعض المعرفة.

هناك إمكانية للمزيد؟

يدعو مدير المدرسة جو مارشال جميع الموسيقيين والموسيقيات أيضاً ممن لديهم الرغبة بتعليم العزف على آلاتهم للآخرين بالتواصل معه. بإمكان المدرسة توفير الآلات للمتدربين ومكان للدروس. من الممكن أن تقوموا بتقديم دورة لفترة محدودة فقط أو تخصيص درس أسبوعي لفترة طويلة إن كان هناك مجموعة كبيرة من المتطوعين لتدريب العزف على الآلة الجديدة.

نحن منفتحون على كل شيء

لا يقتصر الأمر على الموسيقى فحسب، حيث تقدم GSBTB مشاريع أخرى. هناك أيضاً قسم لممارسة الفنون المختلفة من رسم وأشغال يدوية وغيرها. كما أن هناك يوم مخصص للطبخ! حيث يقوم العديد من الأشخاص من خلفيات مختلفة بالقدوم إلى المركز وطبخ وتحضير مأكولاتهم سوياً. إضافة إلى ذلك تقدم المنظمة خدمات تبادل اللغات للراغبين بتعلم لغات جديدة وتعليم لغتهم للآخرين، وأيضاً خدمات اجتماعية ومساعدة الأشخاص بترجمة الأوراق الحكومية ومعاملات جوب سينتر وغيرها. يقول مارشال: “نحن منفتحون ومستعدون لكل شيء! كل من لديه مهارة ما أو يرغب بتقديم ورشات مجانية بشكل تطوعي”، كل ما يجب فعله هو التواصل معنا وسيجعل جو ذلك ممكناً