Foto: Alfilm Berlin
19. أبريل 2022

الدورة الـ 13 من مهرجان الفيلم العربي في برلين

تستضيف 4 دور سينما في برلين، عروض مهرجان الفيلم العربي بدورته الـ 13، والذي سينطلق غدًا وتستمر عروضه حتى 26 أبريل/ نيسان الجاري. برنامج المهرجان هذا العام، يشمل مجموعة واسعة من الأعمال السينمائية، منتقاة من أحدث الانتاجات العربية والمشتركة.

بقعة ضوء على لبنان

سيعقد برنامج (بقعة ضوء) للدورة الـ 13 من المهرجان، برعاية المخرج الألماني الكبير فولكر شلوندروف، وبدعم مركز الشرق الحديث ليبنتز، وصندوق العاصمة الألمانية للتنمية الثقافية. ويُخصص البرنامج للسينما اللبنانية، وكيف كشفت عن مقدمات أزمة لبنان المعاصرة!

يأتي هذا البرنامج الخاص في ظل أزمة اقتصادية طاحنة تعصف بلبنان حاليًا، بينما تعود جذورها إلى سنوات الحرب الأهلية التي تسببت بانشقاقات مجتمعية طائفية عنيفة! فبعد انتهاء الحرب الأهلية رسمياً، عاد أمراء الحرب، رؤساء الأحزاب الطائفية وقادة الميلشيات العسكرية المنخرطة بالحرب إلى السلطة، وتعاقبوا على حكم البلاد حتي اليوم. المخرجون والمخرجات في لبنان، يحاولون في ظل الفساد الاقتصادي والسياسي للطبقة الحاكمة، مواجهة الخطاب السياسي السائد، عبر النقد للأوضاع السياسية والاجتماعية وطرح تصورات بديلة فيما يقدمونه من أفلام. ويسعى المهرجان في دورته الحالية لتكريم تلك السينما المُقاومة.

السينمائيون والسينمائيات العرب في المهجر!

ضمن لقاءات مهرجان الفيلم لهذا العام، سيناقش صناع السينما العرب بالمهجر، قضية الهوية والانتماء، وتأثير الخبرات السابقة على التجارب الحالية. إضافة إلى البحث في كيفية تطوير اللغة السينمائية لهؤلاء، وتوسيع دائرة المعارف المهنية بالمهجر، وسُبل ايجاد الدعم للأعمال السينمائية وفرص التمويل في ألمانيا. ورشة متخصصة على مدى يومين يناقش فيها صناع السينما العربية هذه الأسئلة وأسئلة أخرى كثيرة حول الهوية، الوطن، الانتماء، اللغة السينمائية، نظم الإنتاج والإمكانيات والفرص التمويل بمشاركة ١٢ من فناني السينما العرب في ألمانيا، وعدد من خبراء الصناعة.

اختيارات مهرجان الفيلم للدورة 13

كوكبة من الأفلام التي تبرز التنوع الثقافي في البلدان العربية، من الصومال إلى المغرب ومن فلسطين إلى اليمن. بجانب البلدان التي اعتاد المهرجان تقديم إنتاجها السينمائي في السنوات السابقة كالجزائر، مصر، لبنان، المغرب، فلسطين، سوريا، ستقدم الدورة الحالية فيلماً من الأردن (الحارة) من إخراج باسل غندور وإنتاج عام ٢٠٢٠، وفيلمان من العراق وهما (أوروبا) لحيدر رشيد إنتاج ٢٠٢١ و(كلشي ماكو) لميسون الباجه جي، إنتاج عام ٢٠٢١.

من ليبيا هناك فيلم (كلاب العقيد الضالة) لـ خالد شامس، ومن قطر فيلم (من ثم يحرقون البحر)، لـ ماجد الرميحي، انتاج ٢٠٢١، ومن الصومال (حياة في القرن الأفريقي) لـ مو هاراوي، انتاج ٢٠٢٠، ومن السودان فيلم (الست) لـ سوزانة ميرغني انتاج ٢٠٢٠، ومن اليمن (لا ترتاح كثيرًا) لـ شيماء التميمي إنتاج ٢٠٢١. فيلم (ريش) لـ عمر الزهيري من مصر. الفيلم التونسي (مجنون فرح) لـ ليلى بوزيد، والفيلم اللبناني (البحر أمامكم) لـ إيلي داغر، والعديد من الأعمال الأخرى. كما ستعرض الدورة الحالية مجموعة من الأفلام القصيرة تدور حول الروابط العائلية، وما تفرضه من قيود وتعقيدات.

لمعرفة المزيد عن العروض والمواعيد وحجز التذاكر على الرابط التالي: مهرجان الفيلم العربي بدورته الـ 13