Foto: Heike Lyding - EPD
30. مارس 2022

نحن نبحث عن قصص نجاح.. شاركونا تجاربكم!

عندما يتعلق الأمر بالاندماج، غالبًا ما نتحدث فقط عن المشكلات! لكن، هناك العديد من الأمثلة الإيجابية، كالأشخاص الذين قدموا خلال السنوات الماضية من سوريا ووجدوا بالفعل مكانًا لهم بالمجتمع ومع الأصدقاء وفي العمل. والأشخاص الذين جاؤوا مؤخرًا من أفغانستان، وأقاموا مشاريعهم الخاصة بفكرة جيدة وواعدة! الأطفال الذين أكملوا بنجاح MSA، وهم الآن يمثلون فصولهم المدرسية، أو يسجلون الأهداف في نادي كرة القدم! أو ربما عائلة عربية أو أفغانية أو إيرانية، فرت من بلادها سابقًا، واختبرت مرارة اللجوء، واليوم تقوم هذه العائلة بمساعدة اللاجئين الأوكران، فمن أقدر على معرفة الألم ممن عاشه؟

إنها فرصة.. لا يصح تسميتها بـ “المشكلة”!

نريد أن نروي وننشر هذه القصص.. نحن نسعى للتركيز على الأشياء الإيجابية، ولدينا يقين أنكم أيها القراء الأعزاء، تعرفون مثل هؤلاء الأشخاص أو المشاريع الناجحة! ستختار لجنة التحكيم بعد ذلك 10 مرشحات ومرشحين من الاقتراحات، وسيُنشر عن هؤلاء وتجاربهم لاحقًا مقابلات فيديو أو قصص مكتوبة عبر منصات أمل برلين/ هامبورغ، وعبر وسائل إعلام ألمانية ووسائل التواصل الاجتماعي!

هذا المشروع هو عبارة عن تعاون بين منصة أمل برلين وشباب منطقة كنيسة Teltow Zehlendorf. نريد التصدي للأفكار النمطية والعنصرية والسلبية، فوصول اللاجئين لا يصح تسميته بالمشكلة أو الأزمة! بل على العكس، وقبل كل شيء، يجب النظر لوصولهم إلى هنا على أنه فرصة للبلاد ولكل واحد منا! لذلك أرسلوا اقتراحاتكم لطفًا على البريد الإلكتروني: info@amalberlin.de

التجارب الناجحة لا يجب أن تنسى

يُعتبر الاندماج مهمة صعبة وكبيرة للغاية، وهي تنجح بالعديد من الأماكن دون الحديث عن هذا النجاح في كثير من الأحيان! يغيب ذكر العديد من قصص النجاح هذه، لا سيما في الأبرشيات والمؤسسات الكنسية. يريد مشروع “Lichtblicke” تسليط الضوء على هذه الأمثلة. نحن نروي قصص النجاح لأن هناك الكثير منها، لكن غالبًا لا أحد يخبرنا عنها، لأنها تبدو للبعض بسيطة للغاية، ثم يطويها النسيان نظرًا للعديد من المشكلات في المجتمع.

غالبًا ما يكون محرجًا بالنسبة للمشاركين تسليط الضوء على نجاحاتهم. وهذا ليس أمرًا مؤسفًا فحسب، بل إنه خطير أيضًا على مجتمعنا. العيش معًا بشكل جيد في المجتمع، له علاقة كبيرة بتوجهات الناس والأفكار والانطباعات التي يشكلونها، لذلك يهدف مشروع بقعة ضوء إلى قلب التيار وتكريم وتحفيز الطموحات والطموحين، والناجحات والناجحين، لمواصلة مشاريعهم/ ن.