Photo: Steffen Schellhorn - EPD
23. فبراير 2022

أنجيلا ميركل بمرور الوقت.. عندما فتحت المستشارة حدود بلادها!

في الفيلم الوثائقي “أنجيلا ميركل – بمرور الوقت”، تحدثت المستشارة السابقة، من بين مواضيع أخرى، حول قرارها عدم إغلاق الحدود الألمانية عام 2015. قائلة: “المادة الأولى من الدستور لا تنطبق فقط على الألمان”.

لم أشعر بالوحدة!

لم أشعر بالوحدة! هكذا قالت ميركل بالمقابلة التي سُجلت بمبنى المستشارية في 6 ديسمبر/ كانون الأول 2021، أي قبل يومين على أداء حكومة المستشار أولاف شولتز اليمين الدستورية. وأضافت ميركل: “هذا البند بالدستور، وُلِد من تجربة عميقة وله علاقة بصورتنا العامة عن الإنسانية”. وعبرت عن دهشتها من أن هذا الأمر دائما موضع تساؤل! وقالت حول قرارها فتح الحدود: “كان هناك العديد من رؤساء البلديات، والعديد من المتطوعين (..) ولهذا السبب لم أشعر بالوحدة على الإطلاق”.

يمكننا فعل ذلك

في ضوء تدفق عشرات آلاف اللاجئين من سوريا ودول أخرى، لم تغلق المستشارة آنذاك الحدود الألمانية. وأكدت مرارًا على قناعتها بأن ألمانيا ستسيطر على الوضع. وصاغت الجملة التي انتقدها خصومها عليها بشدة: “يمكننا فعل ذلك”. لاحقًا انتقدت ميركل سياسة اللاجئين الأوروبية. ففي ذلك الوقت، كان من الواضح “أنها مشكلة أوروبية”. ثم بدأت المستشارة بسرعة كبيرة خريف 2015 بالتفاوض على اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. تقول ميركل الآن: “كنت أتمنى المزيد من العدالة بتوزيع اللاجئين بالطبع”.

الفرق بين القادة والسياسيين العاديين!

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، أشاد حينها بسلوك ميركل وموقفها من أزمة اللاجئين. وقال بالوثائقي: “لقد كان قرارًا سياسيًا محفوفًا بالمخاطر بالنسبة لها. لكنها كانت على حق من الناحية الأخلاقية”. كانت أفعالها مثالاً على ما اعتبرته ميركل مهمًا جدًا أخلاقياً، لدرجة أنها كانت على استعداد للمخاطرة بمنصبها من أجل ذلك! يتابع أوباما: “في النهاية، هذا ما يميز القادة عن السياسيين العاديين”.