Spencer Davis on Unsplash
14. يناير 2022

البوندستاغ و”خيارات التطعيم” بين الإجبار وحرية الاختيار!

تستمر نقاشات أعضاء البرلمان الاتحادي حول وضع خطة إجبارية للتطعيم ضد فيروس كورونا، أو جعل هذا التطعيم أمراً طوعياً بعد كل شيء! القسم الأول، أيّد وجوب التطعيم لجميع البالغين، وتحديداً لمن هم فوق سن الخمسين، وإقرار ذلك مطلع مارس المقبل. بينما أيّد القسم الثاني تعليق إلزامية التطعيم حالياً، بسبب الخلافات الإجرائية في البوندستاغ! لذلك وُضعت مجموعة من الخيارات للتعامل مع الوضع:

النموذج 1: التطعيم الإجباري العام لكل شخص فوق 18 عاماً!

بحيث يكون التطعيم إجباري لجميع البالغين، وهو النموذج الأكثر شمولاً. ونال النموذج موافقة الأغلبية في البرلمان، بنسبة 13 عضواً من أصل 24. وتحدّث وزير الصحة كارل لوترباخ عن تأييده لذلك. وخلافاً للإعلانات الأولية، فهو لا ينوي تقديم طلب لمثل هذا القانون “بصفته عضواً في البرلمان”.

كما دعمت رئيسة كتلة الخضر بريتا هاسيلمان التطعيم الإجباري لجميع البالغين، وأكّدت على ضرورته حاليًا. وبالنظر إلى آراء المختصين، أعرب عالم الفيروسات، هندريك ستريك، في بون عن شكوكه حول التطعيم الإلزامي. وأكّد لوكالة الأنباء الألمانية، أن هناك فيروسات كثيرة يجب التطعيم ضدها. لكن إذا ظلت هذه التطعيمات الأخرى طوعية مقارنة بالتطعيم ضد كورونا، فمن شأن ذلك ان يرسل إشارة خاطئة للجميع! المدير السابق لمعهد علم الفيروسات بالمستشفى الجامعي في كولونيا، هربرت فيستر، قال إن اللقاح لا يقتصر على حماية الشخص المطعّم فحسب، وإنما حماية الآخرين من حوله أيضاً.

النموذج 2: التطعيم الإجباري من سن معينة

تتوافق هذه الفكرة مع الاستراتيجية السابقة بجائحة كوفيد. فمن المعروف أن كبار السن على وجه الخصوص معرضون لخطر الفيروس، ويجب حمايتهم. سبعة من الأعضاء الـ 24 صوتوا لصالح التطعيم الإجباري للفئات السكانية الضعيفة. وتقدّم أندرو أولمان، السياسي في الحزب الديمقراطي الحر، بطلب للحصول على التطعيم الإجباري لمن هم فوق سن الخمسين عاماً، مكملاً طلبه بنموذج تدريجي يأتي لاحقاً.

النموذج 3: التطعيم الإجباري المتقطع!

طرح زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر، كريستيان دور، نموذجاً مرحلياً يُقدم لفترة محدودة من الوقت، كعام مثلاً أو أقل. ووفقاً لصحيفة Welt، فإن مبادرة أندرو أولمان من الحزب الديمقراطي الحر، تنوي مراعاة قضية العمر وطبيعة المرحلة الوبائية. بناء على ذلك يمكن إيجاد حلقات تثقيف إلزامية بالتطعيم للجميع في البداية، من قبل الأطباء بمراكز التطعيم أو الاختبار. وإذا لم يرتفع معدل التطعيم بعد الحملات التثقيفية، يكون التطعيم الإجباري هوة الخطوة التالية. على سبيل المثال للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

النموذج 4: لا يوجد التزام عام بالتطعيم!

النائب في الحزب الديمقراطي الحر، وولفغانغ كوبيكي، نائب رئيس البوندستاغ، قدم مسودة طلب يرفض فيها رفضاً قاطعاً الالتزام الإجباري بالتطعيم ضد كورونا! فهو يعتبر أن الالتزام غير دستوري، ودعم طلبه حوالي 30 برلمانياُ من زملائه! ومن المتوقع أن يتخذ البوندستاغ قراراً بشأن القضية المثيرة للجدل في مارس/ آذار المقبل، دون الحاجة إلى أن يكون هذا القرار جزءاً من قرارات المجموعة البرلمانية.

حتى ذلك الحين، يوجّه البعض العديد من التساؤلات العملية، مثل: كيف ينبغي التحكم بالتطعيم؟ وهل يجب أن تكون هناك غرامات؟ هل فعالية اللّقاحات مؤكدة في حالة الطفرات الفيروسية الجديدة؟ ويرى كثير من الخبراء أن موضوع التطعيم الإجباري ليس مثيراً للجدل فقط، لكنه معقدٌ لعدة أسباب أخلاقية وقانونية وسياسية! فمن شأنه تعميق الانقسامات الاجتماعية، وإجبار الناس عليه يعد تعدياً كبيراً على الحرية الشخصية.