Photo: fernando zhiminaicela / Pixabay
29. أكتوبر 2021

أهم المعلومات المتعلقة بالوضع الوبائي في ألمانيا!

يتزايد عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، وهناك تحذيرات من أن تشكل هذه الزيادة حملاً إضافياً على المستشفيات. في هذا التقرير نحاول الإجابة على سؤال: هل ألمانيا مستعدة لذلك؟

كيف هو الوضع الآن؟

عدد الإصابات الجديدة يتزايد بشكل حاد. معدل الإصابة خلال 7 أيام الآن 130.2 لكل 100 ألف من السكان! هذا المعدل قبل أسبوع كان عند 85.6! في الوقت نفسه هناك قلق متزايد بشأن الحمل الإضافي على المستشفيات. ووفقاً لسجل العناية المركزة، يوجد الآن حوالي 1800 شخص في وحدات العناية المركزة، وقرابة 4300 مريض في الأجنحة الأخرى. للمقارنة، في ذروة الوباء كانون الثاني/ يناير الماضي، كان هناك أكثر من 5700 مصاب بكورونا في العناية المركزة. من جهتها تتحدث جمعية المستشفيات الألمانية عن “حالة وبائية حرجة”. وقال الرئيس التنفيذي للجمعية غيرالد غاس: “إذا استمر عدد الإصابات بالارتفاع، فسيكون لدينا 3000 مريض بالعناية المركزة في غضون أسبوعين”.

ما هو وضع لقاح كورونا والاستعداد له؟

تلقى اللقاح نحو 66% من سكان ألمانيا بشكل كامل، والتأثير الجيد لهذا العدد من الملقحين يظهر، على الرغم من ارتفاع أعداد الإصابات الجديدة. فبحسب غاس، التطعيم يجعل أعراض كورونا خفيفة، إذا أصيب الشخص الملقح بالعدوى! ما يعني أنه ليس بحاجة للذهاب إلى المستشفى، لكن غير المطعمين فإنهم يعانون من أعراض قوية جراء الفيروس. ويدعو الخبراء لزيادة معدلات التطعيم، فأي شخص لا يتم تطعيمه الآن، على الرغم من قدرته على ذلك، فإنه يخاطر بحياته وحياة من حوله!

ماذا عن التطعيمات المعززة؟

تصبح التطعيمات أقل فعالية بمرور الوقت، وقليل منها يجب أن يعزز بجرعة ثالثة. لذلك توصي لجنة التطعيم الدائمة بالتطعيمات المعززة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة. كما يُنصح به أيضاً للممرضات والموظفين الطبيين الذين لديهم اتصال مباشر مع المرضى، وينصح به أيضًا للأشخاص الذين تلقوا لقاح جونسن آند جونسن. وبحسب الإحصاءات تلقى 12% ممن تزيد أعمارهم عن 70 عاماً الجرعة الثالثة، ومع ذلك هناك مطالبات بتسريع العملية.

متى يمكن تلقيح الأطفال؟

تسعى وكالة الأدوية الأوربية (إيما) أن تقرر قبل عيد الميلاد، بشأن توصيتها حول تطعيمات كورونا للأطفال الذين تترواح أعمارهم بين 5 و11 سنة.

لماذا لم تنتهي قيود كورونا رغم هذا التطور؟

وفقاً للقانون، فهي ستبقى موجودة “إذا كان هناك خطر جسيم على الصحة العامة في جميع أنحاء الجمهورية الاتحادية”. لكن هذا لا يعني أنه لم يعد هناك أي قيود. بل هناك حاجة لاتخاذ إجراءات إضافية خلال موسم الشتاء، حسبما أكد زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر ماركو بوشمان.