Foto: Andreas Laible / FUNKE Foto Services
27. أبريل 2021

مخاطر إصابة الأطفال بكورونا المتحور.. وما هي المضاعفات؟

سجلت الجمعية الألمانية للأمراض المعدية للأطفال (DGPI) ما يزيد عن 1300 طفل مصاب بكورونا في جميع أنحاء البلاد! ممن دخلوا المشافي منذ بداية الوباء، كما أن العديد من الأطفال يصابون بكورونا! الدكتور روبن كوبي شرح ردود الأفعال المبالغ فيها، وقدرة الجهاز المناعي عند الأطفال.

ما هي العواقب التي يمكن أن تحدثها الإصابة بفيروس كورونا على الأطفال والمراهقين؟ تحت هذا العنوان حاضر أمس الدكتور روبن كوبي العامل بالمركز الطبي بالمستشفى الجامعي إيبندورف، والمتخصص بطب الأطفال والمراهقين، الحاصل على دبلوم بأمراض الأطفال المعدية من جامعة أكسفورد.

إلى أي مدى يؤثر كورونا على الأطفال والمراهقين، وكيف تظهر العدوى لديهم؟

الغالبية العظمى من الأطفال والمراهقين المصابين بفيروس CoV-2 لا يلاحظون الإصابة على الإطلاق، أو يعانون فقط من أعراض خفيفة من عدوى الجهاز التنفسي، مثل سيلان الأنف والسعال أو حتى الحمى الخفيفة.

هل  يتأثر الأطفال بإصابتهم بفيروس كورونا؟

عدد قليل جدًا من الأطفال وفقًا للتقديرات تأثر، وتبلغ نسبة الأطفال المتأثرين جراء إصابتهم بفيروس كورونا حوالي %5 من المصابين، حيث تصبح اصابتهم أكثر خطورة من أقرانهم ويتوجب رعايتهم كمرضى في قسم العناية المركزة.
توصلت الدراسات، التي تجريها المستشفى الجامعي إلى نتيجة تفيد، أن ما يقرب من نصف الأطفال المصابين بكورونا عانوا من أمراض سابقة، 5% منهم يحتاجون إلى علاج طبي مكثف! لكن إذا أصيب عدد كبير من الأطفال، فإن احتمال زيادة الحالات الشديدة يصبح أعلى، ففي المدن والمناطق التي ترتفع فيها معدلات الإصابة بالعدوى، نقل إلى المستشفى أعداد أكبر من الأطفال المصابين مقارنة بالمناطق المنخفضة الإصابة.

ماذا عن تأثير تحور كورونا البريطاني B.1.1.7؟

لا يوجد دليل على أن هذا الفيروس المتغير يؤدي إلى تأثيرات حادة على الأطفال والمراهقين، لكن كما هو معروف، B.1.1.7. أكثر شدة بالعدوى من النوع الأساسي للفيروس، وربما يكون هذا أحد الأسباب لوجود معدل إصابة أقوى مؤخرًا بين الأطفال والمراهقين أيضًا.

ماذا تعني  متلازمة PIMS؟

لنعرف أكثر ماذا تعني متلازمة “PIMS”، يجب أن نعود إلى اللغة التي كتبت بها، فهذه الأحرف اختصارات قادمة من كلمات إنكليزية ” Pediatric Inflammatory Multisystem Syndrome” وتعني مرض التهاب جهاز المناعة عند الأطفال! لوحظ هذا المرض لأول مرة بالمملكة المتحدة في أبريل 2020، وعُرف لاحقًا بجميع أنحاء العالم، تظهر الأعراض بعد أسبوعين إلى ستة أسابيع من الإصابة بعدوى كورونا المتحور- CoV-2!

يعاني الأطفال المصابون من رد فعل مفرط لجهاز المناعة، والذي يمكن أن يؤثر على العديد من الأعضاء كالقلب والجلد والرئتين والجهاز الهضمي، ويتوجب علاج نصف الأطفال المصابين بهذا المرض في المستشفى وبقسم العناية المركزة. وقد تأكد ظهور هذا الفيورس المتحور في ألمانيا وبولاية هامبورغ تحديداً، ويعتبر الأطباء والباحثون أن واحداً من اصل 5 آلاف طفل يمكن أن يصاب بهذا المرض، جراء الإصابة طبعًا بفيروس كورونا.

كيف يتم العلاج من PIMS؟

من خلال ضخ الجلوبولين المناعي وإعطاء جرعات عالية من الكورتيزون، يمكن إدارة PIMS بشكل جيد في معظم الحالات، ومن المهم التعرف على المتلازمة في بدايات الإصابة، حتى يتمكن الأطباء من علاجها! إذا كان الطفل يعاني أيضًا من ارتفاع بدرجة الحرارة دون إصابة كورونا مؤكدة، وظهر عنده طفح جلدي، وشعور بالضعف وآلام بالبطن، فيجب على الآباء مراجعة الطبيب.