by Dimitri Houtteman on Unsplash
5. يناير 2021

انتقادات واسعة لبطء عملية التطعيم ضد كورونا في ألمانيا!

بعد حوالي العشرة أيام على بداية حملة التطعيم ضد فيروس كورونا. مازالت الأصوات المنتقدة لإستراتيجية الحكومة الألمانية في تلك المسألة ترتقع! طبيبة الأعصاب والعضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم “ليوبولدينا”، فراوكه تسيب، اتهمت الحكومة الاتحادية برئاسة المستشارة أنجيلا ميركل بارتكاب إخفاقات خطيرة بقضية شراء اللقاحات المضادة لكورونا! وقالت تسيب في تصريحات لصحيفة دي فيلت: “أرى أن الوضع الراهن فشل ذريع للمسؤولين. لماذا لم يطلبوا المزيد من اللقاحات في الصيف من باب الاحتياط؟”. مضيفة أنه توفرت في ذلك الحين عروض للقاحات “التي كانت ستصبح متاحة لنا الآن”. وذكرت تسيب أنه على حد علمها عرضت شركة “بيونتيك” الألمانية عددا أكبر من جرعات اللقاح في أواخر الصيف الماضي.

انتقاد الحكومة الاتحادية ووزير الصحة!

الأمين العام للحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) المعارض، فولكر فيسينغ. قال لذات لصحيفة: “انتقادات شراء اللقاح يجب أن تؤخذ على محمل الجد”، مضيفا أن نموذج إسرائيل ودول أخرى على سبيل المثال يبين أنه من الممكن التطعيم بشكل أسرع. وأكد فيسينغ: “على الحكومة الألمانية أن تشرح جيدا سبب تقدم الأمور ببطء شديد في البلاد”.

كما تعرض وزير الصحة الاتحادي ينس شبان لهجوم حاد من قبل نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي بالبرلمان. ديرك فيزه الذي قال لموقع تي أونلاين: “أشعر بخيبة أمل من ينس شبان. يجب عليه كوزير مسؤول أن يقوم بمسؤولياته، وأن يسيطر فورا على المشاكل الواضحة”.

الحكومة تدافع عن النهج الأوروبي!

في ضوء الانتقادات الموجهة إلى البداية المترددة لحملة التطعيم في ألمانيا، دافعت الحكومة الاتحادية عن نهجها المتبع بالتنسيق مع كل دول الاتحاد الأوربي، ويبدو أن وزير الصحة ينس شبان يبحث عن طرق لتسريع عملية التطعيم. هناك بالفعل خطط لذلك، ووجه شبان خطاباً إلى لجنة الصحة في البوندستاغ، ولوزراء الصحة بالولايات الاتحادية، حثهم فيه على الإسراع بتوفير جرعات التطعيم.