Photo : epd-bild / Carolin George
4. يناير 2021

رئيس نقابة المعلمين الألمان: التدريس وجهاً لوجه مستحيل!

في ضوء الوضع المتوتر جراء انتشار وباء كورونا ، عبرت وزيرة التعليم الاتحادية أنيا كارليشيك عن شكوكها بشأن العودة السريعة إلى الحياة الطبيعية، وحذرت كارليشيك من أن أعداد المصابين “لا تزال مرتفعة،  وما زالت آثار الأعياد على حالة انتشار كورونا غير واضحة! وتحدثت الوزيرة في صحف مجموعة Funke الإعلامية ضد “العودة الكاملة إلى التدريس المباشر وجهًا لوجه في جميع الصفوف”. لكن الوزيرة تعتقد أن ألمانيا يمكن أن تعود إلى الحياة الطبيعية خطوة بخطوة في المدارس والمؤسسات التعليمية الأخرى هذا العام.

يناقش وزراء التعليم في الولايات الاتحادية اليوم مفهوم المدرسة في زمن الوباء، ودعا حكام ولايات ساكسونيا وتورينغا إلى تمديد الإغلاق الصارم حتى نهاية شهر يناير الجاري. كما قال حاكم ولاية زارلاند، توبياس هانز، إنه من أجل منع انتشار موجة ثالثة من الفيروس، يجب أن نستمر في الالتزام بإغلاق صارم.

التدريس العادي مستحيل!

اعتبر رئيس نقابة المعلمين الألمان، هاينز بيتر ميدينجر، أن التدريس العادي وجهًا لوجه أمر مستحيل حاليًا. وفي مجلة ARD الصباحية قال ميدينجر: “علينا تجنب الفصول الدراسية الكاملة مع معدل الإصابة المرتفع هذا”. ووجه ميدينجر اتهامات ضد السلطات المدرسية واتهمهم باراتكاب خطأ فادحًا خلال الربيع الماضي، كونهم أهملوا ترقية وتطوير المدارس رقميًا.

يذكر أن المستشارة أنجيلا ميركل ووحكام الولايات سيناقشوا الاجراءات اللازمة يوم غدٍ الثلاثاء، وسيتحدد مصير الدوام المدارسي ما إذا كان سيعاد فتح المدارس بعد العاشر من كانون الثاني/ يناير الجاري أم سيمدد الإغلاق.