©pxhere.com
12. نوفمبر 2020

حيوان “المنك” وكورونا.. الخطر القادم من الشمال!

ارتبطت الدنمارك بذاكرتي بزبدة لورباك، دائماً عندما يتم الحديث عن الدنمارك تقفز الأبقار إلى ذاكرتي وهي تخور فرحاً كما صورتها دعايات زبدة لورباك! الزبدة الأفضل في العالم، يؤرجحها ثلاثة دنماركيون تارة وهية جالسة على أرجوحة على شكل طائرة، وتارة يقصون عليها حكايات ما قبل النوم لتغط في نوم عميق على سرير فاره! لا أحد يدلل الأبقار كما يفعل الدنماركيون في دعايات التلفزيون، وأذكر تماماً أني عندما كنت طفلاً وددت أن أكون بقرة سارحة في مروج الدنمارك ألعب مع الدنماركيين وأغني معهم!

إحدى دعايات زبدة لورباك, الزبدة الدنماركية الشهيرة, يظهر فيها ثلاثة دنماركيون بلباس الحرس الملكي يقومون بتسلية أحد الأبقار

“المنك” أقل حظاً

حيوان المنك Photo: wikipedia

الأسبوع الماضي ازداد الحديث عن الدنمارك بسبب حيوان أخر، حيوان “المنك”، حيوان إنطوائي لطيف له فرو ناعم برائحة جميلة قريبة من رائحة المسك، يعيش بالقرب من الأنهار ويقتات على السمك والضفادع وربما يحالفه الحظ أحيانا باصطياد أرنب هنا أو جرذ هناك، فهو حيوان لاحم. لكن المنك لا يحظى بنفس الدلال الذي تحظى به أبقار الدنمارك! فلماذا كثر الحديث عنه في الدنمارك مؤخرًا؟

مزارع المنك والخطر القادم من الشمال!

أصبح من المعروف لدى الجميع أن فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” انتقل بسبب طفرة جينية من الخفافيش عبر حيوان البانغلون أو أكل النمل الإفريقي الى البشر في أسواق مدينة ووهان الصينية! لكن شمال الدنمارك شهد الأسبوع الماضي تطوراً جديداً، إذ انتقلت العدوى إلى حيوان المنك ومنه إلى البشر مرة اخرة بنسخة محورة من الفيروس تحت اسم “سارس كوف 2” ما قد يؤثر على فعالية أي لقاح في المستقبل! وبحسب مدير معهد الصحة الدنماركي “اس اس اي SSI” أن الطفرة الجينية الجديدة أكثر مقاومة للأجسام المضادة وفقاً للتقييمات الأولى للباحثين!

كيف يعيش المنك في مزارع الفراء؟

تعتبر الدنمارك أكبر مصدر لفراء المنك بالعالم، ففي مزارع المنك الدنماركية يوضع الحيوان بالآلاف في أقفاص حديدية صغيرة محاطة بالقش بامتداد لا يتجاوز المتر الواحد وبعرض 30سم، يحاول بأسنانه الصغيرة الوصول إلى معجون الطعام المكون من اللحم والسمك والموضع على شبك القفص المعدني! صحة المنك غير مهمة بالحقيقة كون لحمه غير صالح للأكل ولا حتى لإطعام الحيوانات! بعد ذلك يتم فرز المنك حسب الفراء، اذا كان الفراء خشناً أو فيه بعض العقد، يكون المنك محظوظاً ويبقى للتكاثر، بينما يتم تجميع المنك ذو الفراء الجميل وخنقه بالغازات السامة، لأن قتله  بغير طريقة قد يتلف الفراء! وبعد سلخ الفراء ترمى لحوم المنك وتتلف. كل ما ذكر يشكل ظروفاً مثالية لإحداث تغييرات وراثية وطفرات جينية لدى الفيروس، وبالفعل أصيب أكثر من 200 شخص بالدنمارك بفيروس كورونا المحور من خلال المنك!

تقرير للتفلزيون العمومي السويسري باللغة العربية عن بعض مزارع صناعة الفرو في الدنمارك وكشف عن الظروف التي تنشأ فيها هذه الحيوانات. إنتاج 2015

كيف تعاملت الحكومة الدنماركية مع الأمر؟

©Rolf Zoellner

من مظاهرة في برلين 2015 ضد صناعة الفراء ©Rolf Zoellner

أمرت الحكومة بإعدام جميع حيوانات المنك الموجودة في المزارع والتي يقدر عددها بـ 17 مليون موزعة على ألف مزرعة! بالإضافة إلى تعليق جميع رحلات القطارات والباصات إلى يوتلاند شمال الدنمارك، مع إغلاق تام يشمل كل المؤسسات، المدارس، المطاعم والنوادي الصحية، وطُلب من جميع السكان البالغ عددهم 280 ألف إجراء فحص كورونا.

هل هناك مزارع للمنك في ألمانيا؟

لم يقتصر الأمر على الدنمارك فقط، فقد ظهرت طفرات أخرى للفيروس من مزارع المنك في هولندا والولايات المتحدة أيضا! من الجيد أنه في ألمانيا  وبسبب الجهود المبذولة من قبل معارضي الفراء وجمعيات حقوق الحيوان أُغلقت آخر مزارع الفراء عام 2017، في حين أن هولندا قررت إيقاف جميع مزارع المنك بدءًا من العام 2021 رغم أن القرار لم يكن ليدخل حيز التنفيذ حتى عام 2024! هناك نسبة كبيرة من مزارع المنك في دول شمال البلطيق وفنلندا وبولندا، حيث قوانين رعاية الحيوانات متأخرة عن ما هي عليه في ألمانيا ولا تخضع لنفس المعايير.

كم “منك” نحتاج لصناعة معطف واحد من فراء؟

من المحزن بالفعل إعدام المنك بالملايين لتجنب انتشار طفرات جديدة من فيروس كورونا قد تبطل فاعلية أي لقاح بالمستقبل، لكن من المؤلم حقاً أن المنك كان ينتظره نفس المصير مع أو بدون طفرات جينية! خنقاً، بالغازات السامة، ولماذا؟ هل نحن بحاجة لأحزمة ومعاطف فاخرة تتجاوز أسعارها آلاف اليوروهات؟ وبالأخص عند معرفة أن معطف واحد من فراء المنك يحتاج لقتل 60 حيوان!

فراء المنك في إحدى المنشآت المتخصصة Photo: wikipedia