epd - Gustavo Alàbiso
20. أغسطس 2020

رُفض في هامبورغ فانتقل إلى برلين وتسبب بحوادث قاتلة!

مع استمرار التحقيقات في حوادث الاصطدام التي وقعت أمس الأول على طريق A100 واتهم بالتسبب فيها طالب لجوء عراقي 30 سنة، صرح المحققون بأنه هناك دافعًا إسلامويًا وراء الحادث، بالإضافة لإصابة السائق بمرض نفسي! موقع rbb24 نشر اليوم تقريرًا مطولًا حول المتهم وملابسات الهجوم الذي قام فيه المتهم بمطاردة الدراجات النارية، ليصيب عمدًا 6 أشخاص صنفت إصابات 3 منهم بالخطيرة!

من هو المتهم المزعوم؟

بحسب المدعي العام، المشتبه به طالب لجوء عراقي ولد في بغداد، وجاء إلى ألمانيا عبر فنلندا كطالب لجوء، وصل لمدينة هامبورغ في البداية، إلا أن طلب لجوئه رُفِض هناك، ومنذ العام 2016 يعيش بولاية برلين بـأوراق Duldungsrecht، فبرلين لا ترحل اللاجئين المرفوضة طلباتهم إلى العراق، وفقًا لمصدر حكومي بالولاية، وكان آخر مكان أقام فيه المتهم هو حي راينكيندورف.

الدافع وراء الهجوم

مازال الدافع وراء الهجوم غير واضحًا، حيث التزم الرجل الصمت حتى الآن وفقًا للمصادر الصحفية، إلا أن المدعي العام رأى أن سلوك المتهم تم بدافع إسلاموي، وهو ما افترضه أيضًا مسؤول الداخلية بولاية برلين إندرياس جيزيل SPD، أما النيابة العامة والشرطة فأكدوا نفس الدافع، وقالت المدعية العامة مارجريتا كوبرز: “هذا ما توحي به أقوال المتهم وأفعاله، حيث قال -الله أكبر- بعد الحادث، ثم أتبعها باللغة العربية بالقول: إن كل شخص يجب أن يموت”!

هل للمشتبه به شركاء؟

يجري التحقيق حاليًا فيما إذا كان هناك أشخاص آخرون متورطون في الهجوم تعاونوا مع المشتبه به! حتى الآن لا يرى مكتب المدعي العام البرليني والشرطة أي دليل على عضوية المتهم بمنظمة إرهابية! يقال إنه كان على اتصال بشخص إسلامي معروف بكونه يمثل تهديدًا! كما يقال أن كلاهما عاشا معًا بأحد مساكن اللاجئين مدة أربعة أشهر العام الماضي، أما اللجنة القانونية فصرحت أمس: “لا يزال من غير الواضح ما إذا كان التعارف كان لقاءًا عرضيًا أم اتصال وثيق”!

ما هي الحالة العقلية للمشتبه به؟

قال كل من المدعي العام والشرطة البرلينية إن المشتبه به يمكث الآن بمصحة نفسية مغلقة ملحقة بالمنظومة العقابية، وقالوا إنه لديه “مؤشرات على عدم الاستقرار النفسي”، وأشارت التقارير إلى أن الشاب الثلاثيني كان ذهب بالفعل لعيادة أمراض نفسية في أغسطس/ آب عام 2018، كوقاية من المخاطر، وكان قد فلت من العقوبة بتهم سابقة نتيجة عدم قدرته على ارتكابها نظرًا لمرضه النفسي!

ماذا بعد؟

قال المدعي العام والشرطة إن تصادم السائق مع السيارات الأخرى يجب أن ينظر إليه على أنه اعتداءات متعمدة، كما أنه يجري التحقيق في عدة قضايا محاولة قتل ضد المتهم العراقي، وأضافوا أنه بحسب الوضع الحالي للتحقيق، فإن ما فعله يعتبر بمثابة هجمات مقصودة، لا سيما ضد راكبي الدراجات النارية! ولم تعلق الشرطة بأن تصريحات حول سبب استهداف المتهم لراكبي الدراجات النارية!