Photo: Amloud Alamir
25. مايو 2020

العشائر تمارس خُمس عمليات الجريمة المنظمة في برلين!

ضمن مكافحة جرائم العشائر في برلين العام الماضي، نفذت الشرطة المحلية مئات العمليات، حيث فتشت بالتعاون مع سلطات أخرى كالجمارك، أكثر من 300 مقهى وبار، ونحو 200 بار للشيشة وصالات قمار، ومحلات حلاقة ومجوهرات، بحسب التقرير السنوي لعام 2019 الذي نشرته اليوم إدارة مجلس ولاية برلين المحلي.

تجارة المعسل خرافية المرابح!

تضمنت جرائم العشائر عمليات سرقة أبرزها على سبيل المثال بحسب التقرير، السطو على أحد البنوك، وتعد تجارة الكوكايين وتبغ الشيشة غير المرخص، أحد أبرز مصادر الدخل غير الشرعية لهذه العشائر! في عام 2019 صادرت الشرطة البرلينية أكثر من 1.6 طن من تبغ الشيشة “المعسل” غير الشرعي، ووفقًا لجنائية برلين، يبلغ هامش الربح لكل كيلو غرام من تبغ النرجيلة نحو 50 يورو، فتكلفة الانتاج لا تتجاوز 5 يورو لكل كيلو غرام!

ملاحقة عمليات احتيال كورونا!

مفوض الداخلية بحكومة برلين المحلية أندرياس جيزيل (SPD)، قال إن الضغط على مجرمي العشائر ازداد بشكل ملحوظ عام 2019، وأكد جيزيل على أن سيادة القانون ستطبق على الجميع دون استثناء، وهذا أمر لم يؤثر عليه انتشار وباء كورونا مؤخرًا، حيث بدأت الفترة الماضية التحقيقات ضد المشتبه بهم من أفراد العشائر الذين قاموا بالاحتيال للحصول على المساعات المالية الطارئة للأفراد والمنشآت التجارية لتجاوز تبعات الجائحة!

جدل مصطلح “جرائم العشائر”

في خريف 2018، أعلن مفوض الداخلية البرليني أندرياس جيزيل، خطة من خمس نقاط لمكافحة جرائم العشائر، ووفقاً لقياس نتائج الخطة، تبين أن أفراد من عشائر عربية ضالعون بخُمس الجرائم المنظمة في برلين! بالإضافة إلى ذلك، إضافة إلى تجارة المخدرات والتهرب الضريبي وممارسة العنف.. إلخ! في سياق آخر يثير مصطلع “جرائم العشائر العربي، جدلاً واسعًا لدى ساسة حكومة برلين المحلية المكونة من تحالف (أحمر، أحمر، أخضر) أي اليسار وspd وحزب الحضر، إذ يرى اليسار والخضر هذا المصطلح نوع من التمييز ووصم شريحة واسعة من سكان برلين بطريقة تعزز صورة نمطية سلبية عامة!

نويكولن وإنقاذ أطفال وشباب العشائر

ستعمل سلطات برلين المحلية مستقبلاً على إنقاذ الأطفال والشباب من دوامة الهياكل الإجرامية للعشائر في مرحلة مبكرة، ومن المقرر أن يبدأ البرنامج العام المقبل، حيث يتضمن تقديم المشورة والمتابعة لكيفية عدم التورط والخروج والوقاية من بيئة الجريمة المنظمة لأفراد العائلات الكبيرة، التي يعتبر ممارسة الجريمة فيها أمرًا طبيعيًا! هذا البرنامج سيختبر بالمقام الأول في منطقة نويكولن، ويتوقع رئيس بلدية نويكولن، مارتن هيكل، أن البرنامج سيكون مشروعًا شاملاً لكل مناطق ولاية برلين لاحقًا، وربما أبعد من ذلك.