Photo : epd /Christian Ditsch 
13. مايو 2020

مطالبات باستقبال المزيد من لاجئي المخيمات اليونانية

تطالب مجالس اللاجئين التابعة للولايات الألمانية، ومنظمتا Pro Asyl وSeebrücke الولايات الفيدرالية بقبول مزيد من لاجئي المخيمات اليونانية، في الوقت ذاته وبسبب جائحة كورونا طالبوا أيضاً بإغلاق أماكن الإقامة الجماعية لطالبي اللجوء في ألمانيا. ونقلت خدمة الصحافة الإنجيلية عن هيلين ديفنر من مجلس ولاية ساكسونيا-أنهالت للاجئين يوم الاثنين قولها بأن الحماية من العدوى في أماكن الإقامة الكبيرة “مستحيلة”.

وبحسب خدمة الصحافة الانجيلية فقد سُجلت إصابات جماعية بفيروس كورونا بعدد من أماكن إقامة طالبي اللجوء في بادن فورتمبيرغ، وتورنغن، وساكسون أنهالت، ودعت المنظمات إلى نقل الفئات المعرضة للخطر من مراكز إقامة اللاجئين إلى شقق أو مراكز قضاء الإجازات، وذلك لمنع المزيد من الإصابات الجماعية! وناشدوا الولايات لزيادة الضغط على الحكومة الاتحادية لقبول المزيد من اللاجئين.

الوضع الكارثي في مخيمات اليونان

من جهته انتقد غونتر بوركهاردت المدير الإداري لمنظمة Pro Asyl الوضع الكارثي في النقاط الساخنة بالجزر اليونانية، وكذلك مطالبة ألمانيا بالحل الأوربي، التي اعتبرها تهرب من تحمل مسؤلياتها السياسية، وأشار بوركهاردت إلى أن عدد طالبي اللجوء انخفض في جميع أنحاء البلاد لسنوات، وأن القدرة على قبول المزيد من اللاجئين متوفرة لدى البلاد.

أما طارق ألاوس من منظمة Seebrücke ألمح إلى عدم وجود نقص بالموارد الألمانية، وأشار إلى أن أكثر من 50 بلدية ألمانية أعلنت قدرتها توفير أماكن لهؤلاء اللاجئين ووافقت على قبول المزيد منهم، بما فيها بوتسدام، وفرايبورغ، وكولون، وفرانكفورت- أن أودر، وكذلك هانوفر. وطالب ألأوس الولايات الاتحادية بوجوب مقاضاة الحكومة الألمانية في حالة تطلب الأمر ذلك، لحثها على جلب المزيد من اللاجئين العالقين في مخيمات الجزر اليونانية. كما انتقد المدير الإداري لمنظمة Pro Asyl “الإدارة الصارمة” حسب وصفه للسياسة الألمانية بشأن اللاجئين القصر الغير مصحوبين، وذكر أن في المخيمات اليونانية يوجد نحو 4 آلاف شخص لديهم أقارب في ألمانيا، لذا رأى بوركهاردت أن الخلل يكمن في إجراءات اللجوء الألمانية.

برلين مستعدة لاستقبال 70 شخصاً وزيهوفر لا يرد!

في السياق ذاته تتزايد الخلافات في حكومة برلين المحلية حول إجلاء اللاجئين من المخيمات اليونانية، والذين يتم إحضارهم إلى ألمانيا عبر ما يسمى برامج القبول الحكومية، وذكرت صحيفة دير تاغسشبيغل أن هناك ضغوط متزايدة على مسؤول الدائرة الداخلية في حكومة برلين المحلية أندرياس غايزل، لتنفيذ البرنامج بسرعة! وفي قرارا صدر أمس، دعا المجلس التنفيذي للحزب الاشتراكي الديمقراطي لإحضار اللاجئين من الجزر اليونانية والحصول على موافقة وزارة الداخلية الاتحادية.

وأشارت الصحيفة إلى غايزل كتب رسالة إلى وزارة الداخلية الاتحادية، مؤكداً على التزام ألمانيا الإنساني تجاه اللاجئين في مخيمات الجزر اليونانية، وكرر سياسي الحزب الاشتراكي الديمقراطي استعداد برلين لقبول 70 شخصاً على الأقل، وأوضحت الصحيفة أنه حتى الآن لم يتم الحصول على موافقة وزير الداخلية هورست زيهوفر (CSU)، ملمحةً إلى وجود دعوات بمقاضاة وزارة الداخلية الاتحادية لأنها تعرقل تطبيق برامج القبول الحكومية.

Photo : epd /Christian Ditsch