epd-bild/Stephan Wallocha
11. مايو 2020

ألمانيا.. جدل واسع حول تخفيف قيود كورونا وروبرت كوخ يحذر!

يجري نقاش سياسي حاد في ألمانيا، حول تخفيف القيود المفروضة بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا، ويمكن تقسيم أراء الناس إلى ثلاث فئات رئيسة..

الفئة الأولى: تقول إنه من السابق لأوانه تخفيف الإجراءات، فألمانيا دفعت ثمن كبير للسيطرة على انتشار الوباء، ولا يمكن التضحية بهذا الثمن، من خلال العودة للحياة الطبيعية، وبالتالي إمكانية خروج انتشار الفيروس عن السيطرة مجدداً وانتكاسة جديدة.

الفئة الثانية: تتوافق مع الأولى من حيث الثمن الباهظ الذي دفعته ألمانيا وتراه كافيًا، لكن يجب عودة الحياة إلى طبيعتها من أجل النهوض في البلاد وعودة دوران عجلة الاقتصاد.

الفئة الثالثة: تعتبر أن فيروس كورونا مجرد مؤامرة! وتنستد بذلك إلى عدة نظريات ومقالات، وبالتالي لم تكن مقتنعة بالإجراءات الحكومية أصلاً. هذه الفئة الأخيرة معظمها ينتمي لليمين المتطرف الذي انتقد الحكومة على إجراءاتها واعتبرها غير ضرورية ومقيدة للحريات!

واعتباراً من اليوم، تبدأ العديد من الولايات الألمانية تخفيف بعض القيود التي فُرضت خلال انتشار الجائحة، ففي ولايات مثل شمال الراين-ويستفاليا وساكسونيا السفلى وبافاريا سيُجرى إعادة فتح المتاجر والمطاعم بشروط، كما سيعود المزيد من التلاميذ إلى مدارسهم.

روبرت كوخ يحذر

في بيانه الصادر اليوم، أكد معهد روبرت كوخ أن هناك زيادة في الإصابات بـ 357 حالة جديدة، ليصبح إجمالي عدد حالات الإصابة 169 ألف و575 حالة! كما ارتفع عدد حالات الوفاة 22 حالة، ليصبح إجمالي عدد حالات الوفاة 7417 حالة! وكان المعهد نفسه أعلن أمس أن معدل العدوى بالفيروس في ألمانيا واصل ارتفاعه، ومعدل انتقال الفيروس وفقا لبيانات أمس وصل إلى 1,13. وكان المعهد ذكر أمس الأول أن المعدل بلغ 1,1، وشدد المعهد على أنه لا يمكن السيطرة على تفشي الوباء وإبطائه إلا بإبقاء المعدّل تحت الواحد.

يذكر أن لجان العديد من الأحزاب السياسية ستعقد في برلين اليوم مشاورات حول الوضع في ألمانيا، ومن بينهم قادة الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة أنيغريت كرامب-كارنباور والمستشارة أنجيلا ميركل، اجتماعاً عبر الفيديو لمناقشة الإرتفاع في تفشي مرض كورونا مجدداً.