6. مايو 2020

الحكومة الاتحادية تبحث تخفيف قيود مواجهة كورونا

ترغب الحكومة الاتحادية بمنح الولايات الألمانية حرية تحديد إجراءات الإغلاق، شرط ألا يحدث ذلك انتكاساً في عملية الحد من انتشار كورونا،  وستناقش المستشارة أنجيلا ميركل اليوم، مزيداً من تخفيف إجراءات الإغلاق، مع الانتباه للحد الأعلى للإصابات الجديدة بالفيروس، وبحسب صحيفة بيلد، وزراء الاقتصاد في الولايات يسعوا لإفتتاح الحانات والمطاعم ابتداء من 9 إلى 22 مايو/ أيار.

غالبية الألمان راضون عن إدارة الأزمات في الحكومة الاتحادية

لا تزال المستشارة تحظى بدعم غالبية السكان مع استراتيجيتها المتبعة لمواجهة الوباء، حسب استطلاع رأي رقمي أجراه معهد الاستطلاع Civey نيابة عن موقع شبيغل، حيث هناك ما يقرب من 53% من الألمان لديهم ثقة كبيرة في أن حكومة البلاد سوف تزن فرص ومخاطر تخفيف إجراءات الإغلاق بشكل مسؤول، كما بلغت نسبة الثقة عالية جداً بإدارة الحكومة للأزمة 21% من الذين شملهم الاستطلاع، وهناك 32% لديهم قدر كبير من الثقة، في حين أن 20% لديهم القليل من الثقة في أداء الحكومة تجاه أزمة الوباء، و13% لم يحددوا موقفهم!  انتقد زعيم الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندر، انتقد في أحد البرامج التلفزيونية تأخر الحكومة باتخاذ القرارت وإنهاء الاغلاق، واعتبر أن ميركل أخطأت بالبداية في كيفة الخروج من الإغلاق بسبب نهجها المتردد، ولهذا السبب قررت العديد من الولايات الاتحادية فتح باب الإنهاء من تلقاء نفسها، لكن ليندنر وصف الهيكلة الإقليمية للسيطرة على كورونا بأنها كانت صحيحة تمامًا.

الحكومة الاتحادية تقدم فرصة للولايات

تضع الحكومة الاتحادية المزيد من المسؤولية في أيدي الولايات والمناطق الريفية، ففي الأيام القليلة الماضية، تقدمت العديد من حكومات الولايات بقرارات التيسير الخاصة بها، وقد أيد حاكم ولاية ساكسونيا مايكل كريتسمر النهج الإقليمي للتخفيف. من جهته قال حاكم ولاية تورينجيا، بودو راميلو ببيان لوكالة الأنباء الألمانية: “الحكومة الاتحادية تقدم لنا فرصة يمكننا من خلالها السير بطرق مختلفة في موضوع تخفيف القيود”، وفي صحيفة زود دويتشه تسايتونغ أكد ببيان على ضرورة أخذ الاحتياطات المناسبة لمواجهة أي انتكاسة في النتائج الايجابية للتصدي لكورونا، وأضاف: “تطور الوباء يختلف اختلافا كبيرا على الصعيد الإقليمي، وكذلك في الولايات الاتحادية نفسها”.

الترقيع يخلق الارتباك!

لكن هناك أيضًا انتقادات للنهج غير المتسق بين الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات، فقد أعلن العديد من حُكام الولايات الألمانية في الأيام القليلة الماضية عن تدابير تخفيف تجاوزت ما اتفق عليه مع الحكومة الاتحادية، على سبيل المثال، أعلنت مكلنبورغ-فوربومرن وبافاريا أمس أنهما تريدان فتح المطاعم والفنادق في وقت لاحق من هذا الشهر! من جهته حث حاكم بادن فورتمبيرغ، وينفريد كريتشمان على وحدة التصرف، وقال: “أنا مؤيد مطلق لنهج منسق على الصعيد الاتحادي، فهذا يخلق الوضوح والثقة بين المواطنين”.

استئناف الدوري الألماني قريباً!

تسعى الحكومة الاتحادية للسماح باستئناف اللعب بالدوري الألماني الأول والثاني، إذ يرد في مشروع القرار: “يجب أن يسبق بدء اللعبة إجراء الحجر الصحي للاعبين مدة أسبوعين، ربما على شكل معسكر تدريبي”. التاريخ المتوقع لبدء المباريات دون جمهور هو 15 أو 21 مايو/ آيار، كما ترغب الحكومة الألمانية أيضًا السماح بالأنشطة الرياضية والتدريبية للرياضات الجماعية والترفيهية تحت السماء المفتوحة، وفي ظل ظروف معينة.

Photo: Christian Ditsch