Photo:Christian Ditsch-EPD
27. أبريل 2020

اليمين المتطرف يستغل مظاهرة غير مرخصة بساحة روزا لوكسمبورغ

رغم الحظر المشدد للمظاهرات بسبب جائحة فيروس كورونا، تجمع أكثر من ألف شخص في برلين السبت الماضي للاحتجاج على القيود الاجتماعية الحالية، حيث وقف العديد من المتظاهرين أمام الطوق الذي فرضته الشرطة حول ساحة روزا لوكسمبورغ وسط المدينة، لمنع التزاحم في المنطقة.

أكثر من 100 مخالفة إدارية

وقد سجلت شرطة برلين أكثر من 100 مخالفة إدارية خلال المظاهرة غير المسجلة أو المصرح بها في ساحة روزا لوكسمبورغ. وكان تجمع عدة مئات من الأشخاص للتظاهر تحت عنوان “Hygiene-Demo”، ووفقًا للشرطة، أُعلن عن المظاهرة في وقت سابق رغم رفض السلطات لتنظيم المظاهرة بسبب لوائح الحماية من كورونا! وذكرت الشرطة أن العدد الدقيق للمخالفات عقب المظاهرة بعد التحقق كان 105 مخالفات شملت خروقات لقانون الوقاية من كورونا، واستخدام شارات ورايات لمنظمات غير دستورية، ومقاومة ضباط الشرطة، وهجمات والتسبب بأضرار جسدية، فقد أُصيب خمسة من ضباط الشرطة بجروح طفيفة من بين 300 ضابط شاركوا بفض المظاهرة.

اليمين المتطرف يستغل أزمة كورونا

وبحسب تقرير لصحيفة “دير تاغ شبيغل”، اختطف أنصار اليمين المتطرف المظاهرة التي أطلقها بالأصل أعضاء من الطيف السياسي اليساري، حيث شارك بالمظاهرة المخالفة، أودو فوغيت، الرئيس السابق لحزب NPD اليميني المتطرف، وأعضاء من حزبه، كما تظاهر أعضاء من الكتل البرلمانية لحزب البديل AfD من برلين وبراندنبورغ، كما تكرر وجود منظرو المؤامرة كمذيع الراديو السابق كين جيبسن، وأعضاء من المشهد اليميني المتطرف، كما شارك نيكولاي نيرلينج، المعروف باسم “Volkslehrer”، وذكرت تقارير ألمانية مشاركة متطرفين يمينيين جاؤوا من ولايات اتحادية أخرى مثل ساكسونيا للمشاركة بالمظاهرة المخالفة! وكانت هيئة حماية الدستور قدرت خطر اليمين المتطرف بالكبير جداً خلال هذه الفترة، وحذرت من إمكانية استغلال اليمين لأزمة كورونا لنشر نظريات المؤامرة والتحريض ضد اللاجئين وتحميلهم مسؤولية تفشي الوباء، مما سيجعل هؤلاء عُرضة للهجمات!

مواقف متباينة والشرطة تتدخل

كما شارك أيضاً في المظاهرة المخالفة أعضاء من الجماعات المناهضة للفاشية، حيث تجمع هؤلاء على بعد أمتار قليلة من ساحة روزا لوكسمبورغ، وقد انتقدوا على مواقع التواصل الاجتماعي ما يسمى بـ “المقاومة الديمقراطية” وقالوا أنها “ليست مقاومة ولا ديمقراطية” حسب ما ذكره موقع RBB24. كما انتشر شعار سياسي لحركة دعم اللاجئين في الشارع “لا تترك أحد خلفك” Leavenoonebehind#، وكانت شرطة برلين اتخذت إجراءات ضد العديد من مظاهرات الدراجات يوم الأحد، حيث دعت مبادرة برلين “Seebrücke” إلى يوم عمل لاستقبال اللاجئين، مع عروض الدراجات في مجموعات صغيرة وأقنعة ومسافة أمان، لكن الشرطة أوقفت عشرة مسيرات تجريبية بالدراجات، مبررة تدخلها بحصول انتهاكات لإجرءات السلامة ضد كورونا!

الجدير بالذكر أن السلطات البرلينية أشارت إلى أن اليساريين لم يتمكنوا من الاتفاق على الطريقة التي يريدون فيها تنظيم تظاهرات الأول من مايو/ أيار هذا العام!

Photo:Christian Ditsch-EPD