epd- Norbert Neetz
16. أبريل 2020

صعوبات عودة الدوام المدرسي بشكل تدريجي في برلين

ناقشت أمس المستشارة أنجيلا ميركل في اجتماعها مع حُكام الولايات الألمانية إمكانية العودة التدريجية للمدارس ابتداءًا من 4 مايو / آيار القادم، لكن قد يكون لكل ولاية مواعيدها الخاصة، وذلك عائد في المقام الأول لاختلاف مواعيد امتحانات الثانوية العامة Abitur. لم تكن مواعيد العودة للدراسة هي نقطة النقاش الوحيدة، حيث مازال هناك وجهات نظر مختلفة حول أي فئات تعليمية عليها العودة أولًا، وما إذا كانت المدارس مؤهلة بالأساس لاستقبال التلاميذ.

صعوبة العودة كاملة قبل الصيف

وزيرة التعليم بولاية رايندلاند، بالاتينات شتيفاني هوبيج SPD، رأت أن هناك صعوبة كبيرة في عودة الدراسة للأوضاع الطبيعية قبل الصيف، حيث يظل من المهم الالتزام بقواعد المسافة في المدارس، فالفصول الدراسية لا يمكن أن تكون ممتلئة كما كانت عليه قبل اندلاع الفيروس، وفقًا لما جاء بموقع tagesschau. وأضافت هوبيج أنه من الممكن أيضًا استمرار التعليم بالمنزل بالتوازي مع الذهاب إلى المدرسة، ومن المتوقع أن تبدأ عودة التلاميذ إلى المدرسة بالولاية ابتداءًا من يوم 27 أبريل/ نيسان الجاري لأن اختبارات الثانوية ستبدأ يوم 30 أبريل.

برلين تبدأ الإثنين القادم!

دافعت مسؤولة التعليم بحكومة ولاية برلين ساندرا شيريز SPD عن قرار التمسك بإجراء امتحانات الثانوية، حتى يتمكن طلبة برلين من اللحاق بالجامعات في جميع أنحاء ألمانيا، ومن المتوقع أن تبدأ الامتحانات في الولاية الإثنين المقبل 20 أبريل، حيث التحضير للاختبارات التي ستبدأ بمادة اللغة اللاتينية، وقالت شيريز: “سنبدأ في برلين بالعودة إلى المدارس للصف العاشر يوم 27 أبريل/ نيسان الجاري لأجل التحضير للاختبارات”، كما أكدت على أن المدارس الابتدائية ستبدأ بالعودة بالصف السادس يوم 4 مايو/ آيار القادم، مضيفة بأن المدارس تولي إهتمامًا كبيرًا لإجراءات احتواء الوباء، كترتيب مقاعد الدراسة بشكل متباعد عن بعضها البعض مسافة 1.5 ونصف، وتوفير كميات كافية من الصابون لغسل اليدين بشكل منتظم، بالإضافة إلى تنظيف المدارس بشكل جيد للغاية.

مدى جاهزية المدارس!

“ليس مستحيلًا أن تقوم المدارس بإصلاح مرافقها الصحية المتداعية في كثير من الأحيان بحلول الرابع من مايو/ آيار القادم بالطريقة الضرورية والمناسبة للوضع الحالي مع الوباء”، هكذا عبر رئيس مجلس أولياء الأمور الاتحادي شتيفان فاسموث عن مخاوفة من مدى جاهزية المدارس لاستقبال الطلبة في ظل الظروف الحالية، مؤكدًا أن هناك مشكلة في توفر الماء الدافئ في حمامات المدارس: “لا أريد التحدث عن أحواض الغسيل في الفصول الدراسية، فلسنوات عديدة لم يتم عمل الكثير في هذا الشأن، وهذا يؤتي نتائجه بمرارة الآن”. من جانبها أكدت وزيرة التعليم والبحث الاتحادية آنيا كارليتشيك CDU على أن المدارس ستواجه تحديات كبيرة خلال الفترة التي ستسبق الافتتاح التدريجي، من حيث الالتزام الصارم بقواعد الحماية من العدوى.