epd-bild / Rolf Zoellner
14. أبريل 2020

أسبوع نقاشات حاسمة حول تخفيف “قيود كورونا” في ألمانيا

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في آخر ظهور علني لها قبل عيد الفصح بقليل، أنها ستسترشد بالنصائح التي تقدمها مراكز الدراسات، والأكاديميات العلمية فيما يتعلق بجائحة كورونا. بدورها نشرت الأكاديمية الوطنية للعلوم دراستها أمس، والتي لم تشمل الوضع الطبي فقط، بل تناولت الوضع الاقتصادي والدستوري والنفسي، وقدمت توصيات دقيقة بخصوص العمل.

توصيات 26 عالم بتخصصات مختلفة

وبحسب موقع شبيغل، قال باحثو الأكاديمية في بيانهم: “من المهم وضع معايير واستراتيجيات للعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية في البلاد، بما يتجاوز القيود الصارمة للحقوق الأساسية كحرية الحركة”، وقد توصل 26 عالماً إلى توافق في الآراء بشأن التوصيات التي سيقدمونها للحكومة، وكان شارك في إعداد هذه التوصيات علماء مشهورون مثل رئيس الأساليب الاقتصادية لارس فيلد، والعالمة في علم الأخلاق كلاوديا ويسمان، والفيلسوف القانوني رانهارد ميركل أودر، وعالم الاجتماع آرمين نسيحي، وذلك عبر مؤتمرات هاتفية، حيث وضعوا معايير واضحة لكيفية منح الحريات الجديدة للمواطنين.

ضرورة تجنب موجة ثانية من انتشار كورونا

من جهته قال رئيس الأكاديمية الوطنية للعلوم جيرالك هاوغ لشبيغل: “أردنا اتخاذ موقف هادئ ومتوازن، لكن على أن نُظهر للمواطنين وجهة نظر متفائلة، فالأولوية القصوى نوليها لحماية كل شخص من الإصابة بكورونا”، وأضاف هاوغ: “علينا تجنب حدوث موجة ثانية من العدوى مهما كان الثمن! القواعد الأساسية المتمثلة بالحفاظ على المسافات وتدابير النظافة يجب أن تستمر، وفي حال لم يتم الالتزام بالمسافات يجب ارتداء الأقنعة الواقية”.

الحديث حول الرفع التدريجي لقيود التواصل يزداد سرعة، فالأيام القليلة القادمة ستشهد اجتماعات ونقاشات مكثفة داخل الحكومة الاتحادية، وحكومات الولايات كل على حدى، وبدورها بعض مراكز الدراسات والمؤسسات البحثية تنشر توصياتها بما يتعلق برفع الإجراءات! علماء من مؤسسة Hans Böckler أوصوا بعدم رفع الإجراءات على عجل، فقد يؤدي ذلك إلى “زيادة جديدة” في عدد الإصابات، وقد حذّر الباحثون من التسرع برفع القيود من وجهة نظر صحية واقتصادية، إذ يجب أن تكون خطوات رفع قيود كورونا معدة بشكل جيد.

نهاية هذا الأسبوع يجب أن تحمل أخبارًا جديدة

بدورها ستناقش حكومة ولاية براندنبورغ حالها حال جميع الولايات وضع قيود كورونا، وقال وزير داخلية الولاية مايكل شتوبنغن (CDU) مساء أمس لـ rbb، يمكن اتخاذ القرارات يوم الخميس أو الجمعة على أقصى تقدير! وأضاف شتوبنغن إن أمر التخفيف من الإجراءات يجب أن يُعرض بشفافية، وهو يعتقد أنه في مجال الخدمات وخاصة محال بيع التجزئة، هناك الكثير الذي يمكن القيام به دون زيادة خطر الإصابة بالعدوى، موضحاً أن التخفيف المبكر مهم أيضاً في مجال التعليم.