Photo: Amloud Alamir
7. أبريل 2020

ارتفاع حالات العنف المنزلي بسبب إجراءات كورونا وهاتف للمساعدة

يزداد العنف المنزلي في هذه الأوقات نتيجة الحجر الصحي، وضرورة بقاء الضحية في المنزل لفترات طويلة مع المعنّف. يتخذ العنف المنزلي عدة أشكال منها السلوكيات التي تتجاهل احتياجات وحساسيات الضحية، الإذلال والإهانات والترهيب والتهديدات والإيذاء النفسي والجسدي والجنسي، والحرمان من الحرية إلى الاغتصاب أو حتى محاولة القتل أو تنفيذها. يؤثر العنف المنزلي على جميع فئات المجتمع بغض النظر عن مستوى التعليم والدخل، كما يوجد في جميع الفئات العمرية وبمختلف الجنسيات والأديان والثقافات! ويُعتبر العنف المنزلي من الجرائم الجنائية التي يُعاقب عليها القانون الألماني حسب المادة 2 من الدستور، والتي تنص على أن “لكل شخص الحق في الحياة والسلامة البدنية، حرية الفرد مصونة”.

هاتف خاص للاستشارة بـ 17 لغة

في هذا السياق قمنا بتوجيه عدة أسئلة للسيدة ستيفاني كيينبرج من المكتب الاتحادي لمهام الأسرة والمجتمع المدني، والتي تعمل على برنامج هاتف المساعدة “العنف ضد المرأة” الذي تتمثل وظيفته بتقديم المشورة والدعم للمتضررات والمتضررين من العنف والمعارف والأقارب، من قبل حوالي 80 مستشارًا مؤهلاً وعلى مدار الساعة من خلال الرقم: 08000116016 مجانًا، ودون الكشف عن هوية المتصل وبسرية تامة خالية من العوائق، كما تتوفر الترجمة بـ17 لغة أجنبية. تقول كينبرج: “يقدم فريقنا المشورة الأولية، والتدخل في الأزمات، وإذا لزم الأمر يقومون بإحالة أولئك الذين يطلبون المشورة إلى مؤسسات الدعم المحلية، مثل ملاجئ النساء أو مراكز استشارات النساء”. وتضيف أنه يمكن لمن يطلبون المشورة الاتصال بالمستشارين عبر الدردشة أو البريد الإلكتروني، والوصول الآمن على موقع الويب www.hilfetelefon.de في أوقات العزلة والحبس المنزلي، بحيث يكون هذا الوصول بديلاً هامًا للمكالمة الهاتفية.

ضمان سرية معلومات المتحدثات

نظرًا لأن النصيحة بشأن خط مساعدة “العنف ضد المرأة” سرية للغاية ومجهولة الهوية، تقول ستيفاني كيينبرج: “لا نسجل أي بيانات شخصية لأولئك الذين يسعون للحصول على المشورة في إحصاءاتنا المجهولة، ولا نسجل البلد الذي تأتي منه المرأة التي تطلب النصيحة. ومع ذلك، وحسب إحصائياتنا بين عامي 2013 و2018، تم إجراء 1926 استشارة باللغة العربية و897 استشارة باللغة الفارسية بمساعدة مترجم”. وتشرح كيينبرج أن العنف يختلف بين الأشخاص المتضررين، فكل موقف مختلف وله عواقب مختلفة من العنف، لذلك لا يقدم هاتف المساعدة أي حلول أو إجابات جاهزة، حيث يبحث المستشارون بشكل فردي مع كل امرأة عن سبل للخروج من دائرة العنف، استنادًا إلى الحياة الشخصية للشخص المعني وكذلك احتياجاته وإمكانياته.

ارتفاع نسب العنف المنزلي في المدن

كما ترى وزيرة الأسرة الاتحادية فرانزيسكا جيفي أن خطر زيادة العنف المنزلي بسبب قيود العزل مرتفع خاصة في المدن، وقالت في محادثة نُشرت سابقاً، إنها تلقت بالفعل تقارير على أن إعلانات العنف المنزلي زادت بنسبة 10% في برلين، وأضافت جيفي أنه في المناطق الريفية حيث توجد فرص أكبر للخروج دون الاحتكاك مع عدد كبير من الناس، فإن احتمالات الخلاف العائلي ليست عالية، وقالت: “لم نسمع عن أعداد حالات أخرى هناك بعد”، وفي ضوء تزايد العنف المنزلي والافتقار الحالي بالفعل لأماكن إيواء للنساء المعنفات في برلين، يخطط برلمان الولاية لإحداث أماكن طوارئ في الفنادق.

ضرورة توفير مراكز لإيواء المعنفات

تخشى المتحدثة باسم مجموعة اليسار في البوندستاغ كورنيليا مورينج، من ازدياد العنف المنزلي خلال إجراءات الحد من انتشار كورونا، حيث قالت: “في الحجر الصحي، لا يوجد مهرب للنساء المتضررات ويمكن أن يكون هذا فخًا مميتًا”. ونظرًا لأن ملاجئ النساء كانت تعاني من نقص التمويل حتى قبل أزمة كورونا ولم تكن هناك أماكن كافية، طلبت الحكومة الألمانية من الحكومة الاتحادية تزويد الولايات بالأموال الكافية لتوفير سكن سريع في حالات الطوارئ لضحايا العنف المنزلي.

الجدير بالذكر أنه في الصين، ارتفع معدل الطلاق بعد رفع الحجر الصحي بالفعل، حسبما ذكرت صحيفة “جلوبال تايمز” الصديقة للحكومة الصينية، ووفقًا لمنظمة Weiping لحقوق المرأة في بكين، كان عدد الشكاوى بشأن العنف المنزلي أعلى بثلاث مرات من المعتاد.

Photo: Amloud Alamir