Photo : epd-bild / Thomas Lohnes
31. مارس 2020

المجلس الإسلامي يطالب بمساعدة مالية بسبب كورونا

طالب المجلس الإسلامي في ألمانيا دعماً مالياً لتجاوز أزمة كورونا من الحكومة، وأعلن المجلس أمس في كولن أن جميع الصلوات بالمساجد قد ألغيت بسبب الحظر المفروض على التجمعات، ما تسبب بنقص التبرعات التي تحصلها الهيئات القائمة على المساجد، حيث تستخدم أموال  التبرعات لدفع القروض المصرفية الحالية لتمويل المباني المجتمعية، أو إيجار مساحات العبادة، وكذلك أجور الأئمة، وبسبب إلغاء الصلوات اليومية في تلك المساجد، إضافة لإلغاء صلاة الجمعة، فُقدت نسبة كبيرة من التبرعات دون وجود بدائل.

رئيس المجلس الإسلامي برهان كيسيسي قال إن العديد من الجماعات الدينية قلقة للغاية بشأن دفع الأقساط المصرفية القادمة، أو الإيجارات الحالية أو أجور الأئمة، إذ تشكل التبرعات خاصة خلال شهر رمضان نسبة كبيرة من الواردات المالية لتلك المؤسسات الدينية، لكن مع توقع استمرار القيود على التواصل الاجتماعي حتى بداية شهر الصوم في 23 نيسان/ أبريل، فإن هذا من شأنه جعل العديد من مجتمعات المساجد غير قادرة على تمويل نفسها.

وقال كيسيسي: “في ظل هذا الواقع، ندعو الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات إلى اتخاذ إجراءات لحماية مجتمعات المساجد، والمحافظة عليها مالياً”، مشيراً إلى مساهمة المجتمعات المسلمة في الصالح العالم، ففي أثناء أزمة كورونا شكل الآلاف من الشباب المسلم في جميع أنحاء البلاد، مجموعات مساعدة محلية لكبار في السن، وغيرهم من المجموعات المعرضة للخطر، سواء من خلال التسوق أو المهمات الأخرى، وأضاف رئيس المجلس الإسلامي: “لا يمكن ترك هؤلاء الشباب والمساجد لوحدهم الآن”.

Photo : epd-bild / Thomas Lohnes