Photo: epd - Kilian Kirchgeßner
26. مارس 2020

طلبة بلا عمل ولا حق في مساعدات الدولة!

“كنت أعمل 16 ساعة بالأسبوع إلى جانب الدراسة، ثم قام صاحب العمل بفسخ عقد العمل الذي كان من المفترض تجديده آخر مارس، وذلك من أجل تقليل التكاليف” يقول أحمد. ع (إسم مستعار) طالب مصري يدرس الموسيقى  في برلين.

الطلبة أصبحوا بلا عمل

يعد أحمد من بين العديد من الطلبة الذين تضرروا جراء قيام أصحاب العمل بالاستغناء عن خدمات العاملين بدوام جزئي أو العاملين بوظائف صغيرة، لتقليل التكاليف أو لتوقف القطاعات التي تعمل فيها هذه الشركات نتيجة انشتار فيروس كورونا. جامعة بارد ببرلين Bard College Berlin وجهت نداء للجيران والأصدقاء بمساعدة طلابها للحصول على وظائف، حيث جاء في بيانها: “على مدار الأسابيع الماضية فقد العديد من طلابنا وظائفهم، ويحتاج كُثر منهم هذا الدخل ليستطيعوا تغطية نفقاتهم من رسوم الدراسة والإيجار والتأمين الصحي والطعام. وهم يبحثون عن وظائف سواء كانت مهام تتطلب عملًا بدنيًا أو وظائف بحثية، يمكنهم العمل من 8 إلى 12 ساعة بالأسبوع أو أكثر، مطالبين كل من يمكنه المساعدة بالتواصل مع مسؤول الحياة الطلابية“.

ماذا عن قرارت الدولة الخاصة بالدعم؟

وزارة التعليم والبحوث الاتحادية BMBF أعلنت في 13 مارس/ آذار الحالي بأن الطلبة الذين يتلقون المنح المعروفة باسم Bafög سوف يستمرون بالحصول على منحهم حتى لو أغلقت المدارس والجامعات، لكنهم واقعون تحت ضغط الوقت، حيث أعلنت الوزراة بأن عليهم اكمال دراستهم خلال فترة التمويل القصوى، وإلا سيتوقف التمويل، وحول مدة الفترة القصوى لم ترد أية قواعد جديدة، إذ لا يستطيع أحد توقع متى ستنتهي الأزمة. يذكر أن منحة Bafög يحصل عليها فقط بعض أبناء الاتحاد الأوروبي وفقًا لمستويات دخل أسرهم.

ماذا عن دعم العمالة بدوام جزئي؟

بالإضافة إلى بعض الطلاب الأوروبيين من خارج منحة بافوج، يعاني العديد من الطلبة الذين جاءوا من دول لا تنتمي للاتحاد الأوروبي، حيث بالطبع لا يتمتعون بمميزات بافوج كالإبقاء على دفع التمويل، ولكن أليس هناك قرار بدعم العاملين بدوام جزئي في ألمانيا؟ يقول أحمد. ع: “الطلبة مثلي غير مسموح لهم العمل بدوام جزئي، ويشترط في تصريح إقامتنا العمل لعدد ساعات يقل عن 20 ساعة بالأسبوع، وبالتالي نحن لا نندرج تحت تصنيف العمل بدوام جزئي فلا يحق لنا شيئًا”.

لماذا لا يحصل بعض الطلبة على دعم البطالة؟

على الرغم من سماح وكالة العمل الاتحادية للطلبة من غير المسجلين في برنامج بافوج بالحصول على إعانة البطالة Hartz IV حال فقدانهم لوظائفهم، إلا أنه مازال هناك العديد من الطلاب الذين لا يحق لهم الحصول على هذه الإعانة، يقول أحمد: “هذه الإعانة للطلبة الذين يدفعون اشتراكات الضمان الاجتماعي، وبما أنني والكثيرون مثلي نعمل أقل من 20 ساعة بالأسبوع، لم يكن علينا أن ندفع اشتراك الضمان الاجتماعي، وبالتالي لا يحق لنا إعانة البطالة، ورغم الوعود بدعم الفنانين لكن هذا لا ينطبق علينا في النهاية، الآن نحن بلا أي مورد”.

كيف يمكن للطلبة أن يعيشوا إذًا؟

يقول أحمد: “بالطبع سألجأ لأبي ليدعمني، لكن لابد أن يكون هناك حل سريع”، حل آخر ممكن يجري الحديث عنه هو تسهيلات قروض الطلبة، فوفقًا للمدير الإداري لـ Studierendenwerk Hamburg يورجن أليماير، يمكن للطالب الذي يستطيع إثبات تسجيله بالجامعة أن يحصل على قرض تعليمي، ففي ظل الأوضاع الحالية يتوقع أليماير تزايد الطلب على القروض التعليمية، لكنه وفقًا لـ bento ينصح أولًا بالاتصال بمراكز الاستشارات الاجتماعية واستشارات تمويل الطلبة في اتحادات الطلاب، والذي يمكن الوصول لبعضها من خلال هذا الرابط.