Photo: epd-bild - Matthias Weber
20. مارس 2020

المسموح والممنوع “إذا أعُلن” حظر التجول في برلين!

لا تبدو شوارع برلين خالية من الرواد بالشكل الذي يتناسب مع جدية خطر انتشار فيروس كورونا! هذا ما أشارت إليه صحف ومواقع محلية (RBB)، نقلت عن المستشارة أنجيلا ميركل، والعمدة ميشائيل موللر تهديدهما بفرض حظر التجول بالمدينة، بحيث يصبح تجاهل القرار، مخالفة تصل عقوبتها للسجن مدة عامين!

طوعًا لا إكراهًا!

في آخر خطاب متلفز للمستشارة أنجيلا ميركل، طالبت الألمان بالبقاء في منازلهم والابتعاد عن التجمعات واللقاءات الاجتماعية للحد من انتشار كورونا، وكانت أوساط إعلامية عديدة توقعت أن تعلن ميركل حظر التجول وفق احتياجات كل ولاية، لكنها فضلت اللجوء إلى وعي الناس وإلتزامهم دون إرغامهم، فالدستور الألماني يكفل حرية التنقل للأشخاص (الفقرة الثانية من المادة رقم 11)، لكن يمكن للسلطات المحلية أن تفرض حظر التجول إذا كان الأمن العام في خطر، أو إذا كان الإجراء جزء من مكافحة الأمراض. إقرار حظر التجول في برلين إذا حصل، لن يكون سابقة على المستوى الألماني أو الأوروبي، فقد اتخذ هذا الإجراء في بافاريا، وفي إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا والعديد من العواصم والمدن حول العالم. لكن ماذا يعني هذا الحظر، وما المسموح خلال سريانه؟

للإجابة على ذلك، نشر موقع RBB تقريرًا مفصلًا أشار فيه إلى إمكانية الخروج من المنزل خلال حظر التجول فقط في حالات محددة، فالحظر يعني البقاء بالمنزل لجميع أفراد الأسرة، ومنع التجول في الشوارع أو القيام بزيارة الأقارب، أو الذهاب إلى الحدائق العامة، لكن هناك استثناءات بالطبع تشمل الحالات التالية:

  • زيارات للطبيب/ الصيدلية
  •  شراء المواد الغذائية
  • التزود بالوقود من المحطات
  •  الذهاب للمصارف
  •  الذهاب للعمل إذا كان يصعب القيام به من المنزل
  •  الرياضات في الهواء الطلق، بشرط أن تكون بمفردك
  •  الخروج للتنزه مع الكلاب، شريطة البقاء في محيط منزلك
  •  للأباء والأمهات الذين يريدون رؤية أطفالهم (في حالة الانفصال)
  •  الذهاب لرعاية أشخاص يحتاجون للعون، كذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن

كيف سيُراقب تطبيق حظر التجول؟

إن مدى إمكانية تحقيق حظر التجول في مدينة مثل برلين لا يمكن التبوء به إلا عندما يحين الوقت، وسيتعين على أكثر من 18 شرطي ضمان إلتزام السكان بالحظر، فليس من السهل مراقبة 892 كيلومتر مربع هي مساحة المدينة.

في فرنسا غرامات مالية تصل إلى 135 يورو!

تنص الفقرة 28 من القانون الألماني على أن السلطة المختصة “يمكن لها أن تجبر الناس على عدم مغادرة المكان الذي يتواجدون فيه، أو منعهم من دخول أماكن محددة، حتى تُنفذ تدابير الحماية اللازمة”. عقوبة مخالفة أوامر السلطات في حالة حظر التجول تختلف تبعًا للتجاوز المرتكب، وتتراوح بين الغرامة، أو السجن لمدة تصل إلى عامين، في فرنسا مثلاً، فرض الرئيس إيمانويل ماكرون حظر التجول في البلاد، ويُفترض أن يقوم مئات الآلاف من ضباط الشرطة والدرك الفرنسي بمراقبة الحظر، ويمكن تغريم كل من يخالف ذلك بغرامة مالية تترواح بين 38 و135 يورو!

حظر صارم في إسبانيا!

في إسبانيا حُظر التجول صباح الاثنين الماضي (16 مارس/ آذار)، وبات لزاماً على السكان هناك عدم مغادرة المنازل أو الفنادق أو أمكان الإقامة دون داعٍ، كما مُنع المشي على الشاطئ أو حتى البقاء عنده بشكل عام، كما أوقفت جميع الزيارات للمعالم السياحية أو التنقل بين المدن، وحتى زيارة الأصدقاء، أو مجرد التنزه والمشي.