Photo: Guido Schiefer- EPD
26. فبراير 2020

كورونا على الأبواب.. هل برلين مستعدة لمواجهة الفيروس؟

لم تُكتشف أي حالات لفيروس كورونا في برلين حتى الآن، لكن برلمان الولاية اتخذ العديد من الاحتياطات اللازمة لعلاج المرضى المحتملين، كما أوضح  وزير الدولة للشؤون الصحية بمجلس الولاية مارتن ماتز، وذلك بناءً على طلب كتابي لثلاثة من أعضاء الحزب الديمقراطي المسيحي، مضيفاً أن جميع مستشفيات الطوارئ في برلين وعددها 38 مركزًا لعلاج الطوارئ للأشخاص الذين يعانون من فيروس كورونا هي مناسبة، ومنذ نهاية شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، أقامت إدارة برلمان برلين المحلي خطًا ساخنًا يمكن للمواطنين الاتصال فيه إذا كانت لديهم أية أسئلة حول الفيروس، مابين الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 8 مساء، وذلك على الرقم: 03090282828.

برلين بحاجة لتأمين الشواغر الطبية

تدرس سلطات برلين التدابير الوقائية الواجب مراعاتها في حالة تفشي الفيروس في الولاية، لكن مارتينا هانيل، مديرة قسم الصحة في مارتسان هيلرزدورف، قالت لصحيفة برلينر مورجن بوست أن نصف الوظائف الطبية البالغ عددها 22 وظيفة غير مشغولة حاليًا، كما سيتقاعد طبيبان آخران بحلول منتصف العام. الأطباء والموظفون الإداريون مهمون للحد من انتشار المرض، حيث تشمل واجباتهم، فرض الحجر الصحي على الحالات المشتبه فيها، بحيث يضمن الطبيب مراقبة الحجر الصحي وأخذ العينات وتحليل النتائج. لكن الأطباء الرسميين في برلين ليسوا مستعدين لهذه المهام الإضافية، وإذا كانت الفحوصات المخبرية إيجابية، فستقرر الهيئة الصحية أيضًا اتخاذ المزيد من التدابير للحماية من العدوى.

300 يورو تكلفة اختبار كورونا!

حوالي 500 وظيفة بدوام كامل شاغرة حالياً في منشآت برلين الصحية، منها 55 شاغر للأطباء، في حين أكدت إدارة الصحة في برلمان الولاية مرارًا وتكرارًا خلال الأيام القليلة الماضية أنها مستعدة جيدًا لتفشي كورونا المحتمل في برلين! من جهة أخرى لم يتضح بعد كيف يجب دفع تكاليف الاختبارات على فيروس كورونا، فقد أوضحت رومينا روشو، المتحدثة الصحفية باسم DRK Kliniken Berlin: “لا يمكن لأي شخص القيام بالاختبار إذا رغب في ذلك”، فوفقًا للمعلومات الواردة، تشير رابطة أطباء التأمين الصحي القانوني إلى أنه لا يمكن دفع تكاليف الاختبار إلا في حال استيفاء معايير محددة،  حيث ان تكلفة الاختبار تُقدر ب 300 يورو!

ارتفاع عدد المصابين في ألمانيا

يستمر عدد الإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم بالارتفاع، وفي ألمانيا سجل بمدينة بادن فورتمبيرغ مصاب بالفيروس للمرة الأولى، وذلك حسب ما أعلنت عنه وزارة الصحة المحلية في شتوتغارت مساء أمس، وحتى الآن أعلن رسمياً عن إصابة 18 شخصًا في ألمانيا بالفيروس، معظمهم في بافاريا، أي ما مجموعه 14 حالة. وفقًا لوزير الصحة الاتحادي ينس شبان، ونظرًا للوضع الحالي في إيطاليا، يمكن توقع حدوث انتشار كبير للفيروس في ألمانيا.

خطوات مهمة في حال إعلان حالة الطوارئ

وسائل إعلام ألمانية نشرت أنه في حال إعلان حالة الطوارئ كتلك التي يعلن عنها خلال الكوارث وتفشي الأوبئة، تنصح الهيئة الألمانية العامة لحماية الشعب والمساعدة، بحفظ أغذية ومشروبات كافية لمدة 10 أيام، والعمل على الاقتصاد باستخدام المياه، إضافة لحفظ كميات كافية من مياه الشرب، وأيضاً الاحتفاظ بكميات كافية من مواد التنظيف والتعقيم وأدوية نزلات البرد، كما يجب التأكد من صلاحية التأمين الصحي لجميع أفراد الأسرة! وبدرجة متقدمة من الاستعداد، ينبغي تحضير حقائب سفر للطوارئ، والالتزام التام بالتعليمات التي تصدرها السلطات المتخصصة أولاً بأول.

Photo: Guido Schiefer- EPD