Photo: EPD- Christian Flemming
2020/01/17

المتهم بسرقة “متحف بوده” يفتتح مقهى في برلين!

نشرت صحيفة B.Z الألمانية تقريرًا موسعًا حول حارس الأمن (دينيس. و) بمتحف بوديه Bodemuseum، والذي اتهم مع 3 أشخاص ينتمون لعشائر جريمة منظمة، بسرقة الجنيه العملاق المصنوع من الذهب -100 كغ. الجديد بقضية السرقة التي وقعت في برلين قبل نحو 4 سنوات، قيام دينيس مؤخرًا بافتتاح مقهى وسط المدينة، مدّعياً أن جدته الثرية المقيمة في تركيا ساعدته ماليًا لإنجاز المشروع.

صحيفة بيلد قالت في أعداد سابقة إن عائلة دينيس أنفقت أمولاً طائلة خلال الفترة الماضية، ونشرت شهادة الجدة بالقضية حول الأموال التي أنفقها حفيدها دينيس حيث قالت للقاضي: “أنا من عائلة ثرية، لدي ابنتان، إحداهما ليس لديها أطفال وتهتم بي، بينما تعيش الأخرى مع أسرتها في برلين. دينيس حفيدي، وأرغب بالتضحية بكل شيء من أجل عائلتي”.

الجدة السخية!

وكان القاضي سأل جدة دينيس حول كيفة دعمها لإبنتها المقيمة في برلين فأجابت: “أدعمها بالنقود، أعطيها المال عندما تحتاج أي شيء، فأنا يمكنني إرسال الأموال لها، وعندما ترغب وأبنائها بزيارتي في تركيا أشتري لهم تذاكر الطائرة، لا أستطيع تذكر المبالغ التي أعطيتها لها، أنا أمية وهم أرادو افتتاح مقهى، نقودي تحت وسادتي فأرسلت لهم فوراً، ولو لم يكن ما أرسلته كافياً، كنت سأبيع قطعة أرض من أجلهم، لدي الكثير من العقارات”.

فعلق القاضي على كلام الجدة بالقول: “حسب علمنا، عائلة ابنتك في برلين كانت تتلقى الدعم الاجتماعي لسنوات”، وهنا أظهرت الجدة للمحكمة وثائق الطابو التي تملكها وتتضمن 9 منازل إضافة إلى متاجر وأراضٍ في تركيا.

يشار إلى أن الجنيه الإسترليني الذهبي الذي سرق من المتحف لم يعثر عليه إطلاقاً، ويعتقد الإدعاء العام أنه تمت إذابته أو تقطيعه منذ مدة طويلة، ويواجه دينيس حال ثبوت ضلوعه بالسرقة، حكمًا بالسجن يصل إلى 10 سنوات.

Photo: EPD- Christian Flemming