© epd-bild / Rolf Zöllner
2020/01/16

البوندستاغ يرفض مشروع قانون التبرع التلقائي بالأعضاء البشرية

صوت البوندستاغ -البرلمان الألماني- في برلين اليوم، على كيفية تنظيم التبرع بالأعضاء البشرية في ألمانيا مستقبلاً، حيث رفض أغلبية نواب البرلمان مقترح وزير الصحة الاتحادي ينس شبان، والذي ينص على اعتبار كل مواطن متبرع تلقائي في حال وفاته، إن لم يكن أعلن صراحةً خلال حياته عن رفضه التبرع بأعضائه بعد الموت. مشروع قانون التبرع التلقائي حصد أصوات 292 نائبًا، بينما رفضه 379 نائباً، وامتنع ثلاثة نواب عن التصويت، وهذا يعني أن التبرع بالأعضاء في ألمانيا لا يُسمح به إلا بموافقة صريحة من المتبرع خلال حياته.

بطاقة متبرع بالأعضاء Organspendeausweis

في حين حصد مشورع دعم وإشهار بطاقة التبرع الطوعي بالأعضاء البشرية المقدم من حزب الخضر موافقة 432 نائباً برلمانياً، حيث يجب عرض بطاقة التبرع هذه لأي شخص يتقدم بطلب للحصول على بطاقة الهوية أو لتمديدها أو الحصول على على جواز سفر من عمر 16 عامًا، أي عند استلام بطاقة هويتك، يجب أن تكون قادرًا على إدخال نفسك في قائمة رقمية عبر الإنترنت لتسجيلك كمانح لأعضائك في حال الوفاة، وسيتم تذكير المانحين المحتملين بالتبرع بالأعضاء مرة واحدة على الأقل كل عشر سنوات.

المانح يمكنه تغيير رأيه خلال حياته

دعم العاملون في المجال الطبي بحسب القانون الجديد، ينبغي عليهم ممارسة دور أكبر في تحفيز المرضى كل عامين على قبول مقترح التبرع بأعضائهم، وتشجيعهم على التسجيل في قائمة المتبرعين المحتملين، ويجب أن تصبح المعرفة التشجيعية للتبرع بالأعضاء البشرية جزءًا من دورات الإسعافات الأولية قبل اختبار رخصة القيادة، مع التأكيد على أن الأشخاص الذين سجلوا أنفسهم كمانحين محتملين، يمكنهم تغيير ذلك في أي وقت قبل “وفاتهم” طبعاً.

يشار إلى أن بطاقة التبرع الطوعي بالأعضاء البشرية كانت متاحة منذ فترة طويلة، لكن الإقبال على استصدارها محدود جداً، ما دفع وزير الصحة الاتحادي لاقتراح مشروع قانون التبرع التلقائي، والذي يعني اعتبار كل مواطن ألماني مانح لأعضائه بعد الوفاة، إلا إذا ذكر في وصيته رغبته بعدم التبرع.

  • صورة الغلاف – بطاقة التبرع بالأعضاء البشرية
  • © epd-bild / Rolf Zöllner