Photo: Maryam Mardani
15. يناير 2020

بالصور.. وشم الحنة “تجربة فريدة” لا تدوم للأبد!

الرسم على جلد الإنسان جميل، وأحيانا تعكس هذه الرسوم أو “الوشم” مزاج الأشخاص الذين يطبوعها على أجسادهم، ولكل شخص سبب خاص للاختيار بين التصاميم المختلفة للأوشام، بالنسبة لي لست من الأشخاص الذين يفضلون الوشم.. ربما يمكنني تقبل الوشم المؤقت، وأحيانًا أحب بشرتي صافية لا وشوم عليها. على العموم وجدت بالحناء حلاً مناسبًا لمن لا يرغب بوشم دائم، وهذا ما جعلني أشارك بورشة الحناء التي استضافها مركز أولمه 35 في برلين، بمشاركة خبراء النقش بالحناء فيروزة وسامي! في هذه الورشة التقيتُ العديد من المهتمين بالحناء، والذين ينحدرون من خلفيات ثقافية متنوعة، وفي جو لطيف يعبق برائحة الحنة على أنغام الموسيقى الهندية..

بالإضافة إلى الماء الدافئ، نحتاج إلى زيت الأوكالبتوس والسكر لإعداد الحناء، بتعبير أدق، نحتاج أربع قطرات من زيت الأوكالبتوس، علبة من مسحوق الحناء، ثلاث ملاعق كبيرة من السكر والماء الدافئ.. تخلط المكونات جيدًا حتى نحصل على مزيج مناسب.

 يوضع مزيج الحناء في ورقة ملفوفة بشكل مخروطي، بحيث يمكن عصر المزيج والرسم فيه كما لو كان حبرًا.

اختيار التصميم المناسب مرحلة مهمة، وإن لم تكن رسامًا جيدًا، فمن الأفضل أن تتمرن بالرسم على الورق عدة مرات قبل أن تطبعها على جلدك، ويفضل طبعًا لو قام بالرسم على جلدك شخص آخر، لكن لا بأس من المحاولة الذاتية، فالحناء لا تدوم للأبد على الجلد..

Photo: Maryam Mardani