Photo: Peter Roggenthin- EPD
25. نوفمبر 2019

بادن فوتمبيرغ وبافاريا ترفضان شهادة الثانوية البرلينية

من المعلوم أن ألمانيا دولة اتحادية، تحتفظ فيها كل ولاية بقوانينها الداخلية، ولها سياسات نظم تعليمية قد تختلف من ولاية إلى أخرى، وتشتهر الشهادة الثانوية (Abitur) في ولاية بافاريا بأنها الأصعب، بينما شهادة برلين هي الأسهل، لكن في الجامعات يتم التعامل بنفس السوية مع كل الشهادات.

لسنا بحاجة إلى برلين

بسبب اختلاف الشهادات ولتحقيق العدالة، من المقرر إنشاء المجلس الوطني الاتحادي للتعليم، إلا أن ولاية بافاريا لا ترغب بالانضمام لهذا المجلس المزمع إنشائه، وقد نشر ماركوس سودر رئيس وزراء بافاريا، عبر صفحته بتويتر تغريدة قال فيها: “نريد شهادتنا الثانوية في بافاريا وليس شهادة برلين المركزية”، وحذر سودر من أن المجلس الوطني للتعليم يهدف أن يصل إلى درجة شهادة الدراسة الثانوية هذه وفقًا لإرشادات برلين، أي شهادة مركزية لكل ألمانيا، مما يعني تدني مستوى التعليم في بافاريا، على حد وصفه.

وأضاف سودر نريد أن يبقى الأبيتور البافاري بافارياً، “نريد أن تبقى العطلات الرسمية في بافاريا كما هي” وقبل شهر عبر سودر عن استيائه بخصوص مؤتمر رؤساء الوزراء، فما يخشاه سودر أن يتم بنهاية المطاف التعليم في غرف المدارس الصغيرة كما هو الحال في برلين. وأصر سودرعلى السيادة التعليمية للولايات، وهو ما تضمنه الفيدرالية التعليمية للألمان

سوزان أيزنمان وزيرة التعليم في الاتحاد الديمقراطي المسيحي في بادن فورتمبيرغ تتفق مع سودر وتصر على هذا المبدأ، ومن المرجح أيضاً ان لا تنضم للمجلس الوطني للتعليم المخطط له، وقالت أيزنمان بعد ظهر الأحد إن بادن فورتمبيرغ لن تشارك أيضًا في المجلس الوطني للتعليم وأضافت: “أعتقد أن المجلس الوطني للتعليم هيئة زائدة تمامًا يمكن الاستغتاء عنها”.

Photo: Peter Roggenthin- EPD