Photo: EPD - Christian Ditsch
2019/11/11

هايكو ماس: لايمكن التنبؤ بالمستقبل وألمانيا صوت العقل

“يسحب رئيس الولايات المتحدة قواته من شمال شرق سوريا دون الإكتراث بأقرب شركائه! تتدخل تركيا دون أن تتأثر بتحذيرات أوروبا والولايات المتحدة، إن ما حدث يثير أسئلة جوهرية حول موثوقية شركائنا وقوة تحالفاتنا وأمن بلدنا والطريق الصحيح نحو المستقبل”.. بهذه الكلمات بدأ هايكو ماس وزير الخارجية الألماني مقالته التي نشرها في موقع شبيغل أون لاين أمس تحت عنوان (نحن نريد الناتو ونحتاجه).

وأضاف ماس: “بعد مرور ثلاثين عاماً على سقوط جدار برلين، لم تحدث نهاية للتاريخ، ويبدو المستقبل أكثر انفتاحاً ولا يمكن التنبؤ به، وغير آمن أكثر من أي وقت مضى، بغض النظر من يحكم البيت الأبيض (..) في هذه الأوقات الدراماتيكية، يجب أن نبقى في المسار الصحيح لأوروبا قوية كحركة لإعادة تنشيط التحالف عبر الأطلسي، ليس فقط كمشروع ألماني فرنسي، إنما كجهد تعاوني لجميع الأوروبيين، عندها فقط سيكون هناك أمن حقيقي لأوروبا”.

ألمانيا صوت العقل

وتابع ماس: “باعتبار ألمانيا  بلدا في وسط أوروبا يجب عليها أن تلعب دورًا مركزيًا ووسيطًا ومتوازنًا فيما يتعلق بالأمن الأوروبي”، أما ما يتعلق بالولايات المتحدة قال ماس: “أهم مسؤولياتنا الخارجية والأمنية هي أن نكون في ألمانيا  صوت العقل اليوم،بما يخص هذه الإدارة”، وتعليقاً عما قاله الرئيس الفرنسي ماكرون عن أن الناتو يعاني من موت دماغي قال ماس: “بعد هذه التصريحات، أعلن البيت الأبيض أن الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ سيزور واشنطن يوم الخميس، وسيبحث مع الرئيس دونالد ترامب حول مدى التقدم الذي أحرزه حلفاء الناتو فيما يتعلق بزيادة الإنفاق على الدفاع وضمان تقاسم الأعباء بشكل أكثر إنصافا”.

أما عن مشاكل الشرق الأوسط، قال ماس أن ألمانيا تعمل على دعم العملية الدستورية في سوريا، وفي قضية البرنامج النووي الإيراني، وحول استقرار منطقة الساحل المصابة بالعنف، وفي مفاوضات وقف إطلاق النار في ليبيا.

Photo: EPD – Christian Ditsch