Photo: EPD -Christian Ditsch
نوفمبر 8, 2019

ربع رجال شرطة برلين يعانون من الإفراط بتناول الكحول!

في دراسة لجامعة برلين الحرة أعدت عام 2017 حول المشاكل الصحية لرجال شرطة العاصمة، ونشرتها صحيفة برلينر تسايتونغ مؤخراً، يظهر أن قرابة 25% من رجال شرطة المدينة يعانون من مشكلة معاقرة الخمور بكثرة، ونحو 19% من هؤلاء يعانون من الإرهاق المزمن، وقرابة 22% منهم لديهم اكتئاب وقلق!

وأوضحت الدراسة الجامعية أن ظروف العمل الشُرطي وأعباء الخدمة والضغط اليومي الذي يتعرض له رجال الشرطة، تعد سبباً أساسياً بتدهور حالتهم، وارتفاع النسب سابقة الذكر. وكانت استبيانات سابقة حددت أن أكثر أفراد الشرطة تأثراً بضغط العمل، هم عناصر شرطة الجريمة في أحياء Neukölln ، Friedrichshain-Kreuzberg.

رفاه رجال الشرطة في خطر!

كما أظهر مسح جامعة برلين الحرة عماد الدراسة، أن 67% من رجال الشرطة مستاؤون من تعامل رؤسائهم معهم، ويرى نحو 56% منهم أن طبيعة المهام ضمن مجالهم غير عادلة، وتتضمن هذه الجزئية الروتين اليومي لعملهم، والشعور بأن الرؤساء والسكان لا يقدرون عملهم بشكلٍ كافٍ، وهو ما يسميه علماء النفس بـ “أزمة الرضى”، بالإضافة إلى ذلك، هيكل الشرطة الهرمي لا يوفر سوى فرص محدودة للتقدم الوظيفي.

بالنسبة لضباط الشرطة في نيوكولن وفريدريشهاين-كروزبرج، لم تتحسن ظروفهم كثيراً بين 2013 و2017 كما أظهرت الدراسة، فبالمقارنة مع مسح 2013 كان الشعور بالتقدير منخفضًا، ونسبة الاكتئاب مرتفعة، وأيضاً مشاكل الصحة الجسدية مرتفعة. أما مسح العام 2017 فأظهر أن رفاه رجال الشرطة كان بأسوأ حالاته ذلك العام.

الرواتب والأدوات والمزيد من الأفراد

وأوردت الدراسة بناء على المقابلات التي اعتمدها كمنهجية لاتمام البحث، أن رجال الشرطة يقترحون بعض الحلول التي من شأنها تحسين وضعهم الوظيفي، والذي يؤثر سلباً على صحتهم وأدائهم، وتشمل هذه المقترحات: توظيف المزيد من الكوادر الشرطية، تطوير نماذج ساعات الدوام، تحسين الأدوات والأجهزة، تحسين الرواتب.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ عام 2017 وحتى اليوم، وُظف المزيد من الكوادر في صفوف الشرطة، وحصلت زيادة ملحوظة على الرواتب، وطورت المعدات وآليات شرطة برلين.

Photo: EPD -Christian Ditsch