Photo: epd-bild/Christian Ditsch
نوفمبر 4, 2019

دعوة للمشاركة باحتفالات برلين بالذكرى الـ30 لسقوط الجدار

تحتفل برلين اليوم ولمدة أسبوع كامل بالذكرى السنوية الثلاثين لسقوط جدار برلين الشهير، حيث سيكون شعار المهرجان “7 أيام – 7أماكن”. لايوجد حدث كبير واحد هذه المرة، لكن مجلس الولاية يدعوكم لأسبوع المهرجانات الذي يضم 200 حدث. موريتز فان دولمن المدير الإداري للمشاريع الثقافية المسؤولة GmbH قال: “نريد الإحتفال بالديمقراطية وانتصار المعركة في الشارع ضد الديكتاتورية ومع حقوق الإنسان، كان الـ 9 من نوفمبر/ تشرين الثاني 1989 أسعد يوم في العاصمة الألمانية وللبرلينيين”. ينصبّ التركيز على المواقع البرلينية التي حدثت فيها الثورة السلمية: Gethsemanekirche, Alexanderplatz, Schlossplatz, Brandenburg Tour, Kurfürstendamm, East Side Gallery, Stasizentrale.

نُظمت في ميدان ألكسندر على سبيل المثال، أكبر مظاهرة مستقلة في تاريخ جمهورية ألمانيا الديمقراطية في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 1989، مثلما رفع مواطنو جمهورية ألمانيا أصواتهم في خريف 1989. يعتمد برنامج أسبوع المهرجان على التفاعل حيث يوصي المنظمون بأحد عشر مساراً صوتياً مع لهجات مختلفة لاستكشاف القراءات والعروض والجولات بصحبة مرشدين، بالإضافة إلى الحفلة الكبيرة في بوابة براندنبورغ في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني ويمكن للضيوف من جميع أنحاء العالم رؤية الموسيقيين التاليين:Anna loos, Banda Internationale, Zugezogen Maskulin, Die Zöllner, Dirk Michaelis, Trettmann بالإضافة إلى عروض أخرى تسري يوميًا.

كما أعلن عن “قبة ضخمة” تحتوي على شاشة عرض مركزية لنقل الأعمال الحية والدراما والعروض الخفيفة عند بوابة براندنبورغ، في اليوم التاريخي 9 نوفمبر/ تشرين الثاني. سيفتتح رئيس البلدية الحفل بالترحيب بالرئيس وبالمشاركين من الموسيقيين والفرق مثل ديرك ميكايليس، داي زولنر، آنا لو، مغني الراب تريتمان. وستتواجد فرقة مؤلف الأغاني الراحل جيرارد غوندمان يوم الثلاثاء في ميدان ألكسندر من السابعة مساءً إلى السابعة وخمس وأربعون دقيقة، وفرقة Punkband Zerfall التي تأسست عام 1983 ستبدأ الأربعاء من الساعة السابعة والنصف إلى الثامنة مساءً في نفس المكان أيضاً. ومن يريد الحصول على فكرة عن شكل الاحتفال هذا العام، عليه السير في شارع “17 يونيو”، فمن يوم الجمعة الماضي، عُلقت مجموعة من الأعلام البلاستيكية الملونة يصل عددها إلى 100 ألف وبطول 100 متر، وقد كُتب على حوالي 30 ألف منها بالرغبات والآمال والأفكار في الأسابيع الأخيرة. هناك أيضاً سبعة معارض في الهواء الطلق، إسقاطات فيديو ثلاثية الأبعاد على نطاق واسع، لقطات تاريخية للواجهات المنزلية. هناك أيضًا حوالي 200 معرض وحفلة موسيقية وأمسيات مناقشة وورش عمل وجولات بصحبة مرشدين وأكثر من ذلك بكثير.

الجدير بالذكر أنه في استطلاع تمثيلي لمعهد “فورسا” وبناء على طلب من صحيفة “برلينر تسايتونغ”، أجاب 1008 من سكان برلين على استطلاع للرأي عبر الهاتف في أكتوبر/ تشرين الأول حول بقاء الجدار. الغالبية العظمى من سكان برلين 87 % سعداء لأن الجدار الفاصل لم يعد موجودًا، بينما ما زال 8% من سكان برلين اليوم يتمنوا لو أن سقوط الجدار لم يحدث مطلقًا، ويعتقدوا أنه من الأفضل لو بقي الجدار بين الشرق والغرب حتى اليوم!

Photo: epd-bild/Christian Ditsch