سبتمبر 2, 2019

أحزاب براندنبورغ على المِحك!

لم تكن براندنبورغ ترغب بحكومة يقودها الحزب الديمقراطي الاشتراكي مرة أخرى بعد 29 عامًا، معولة على ضرورة التغيير. لكن عندما أصبح من الواضح أن تقدم حزب البديل من أجل ألمانيا من شأنه أن يزيح قوة سياسية لها وزنها، حرك ذلك شيئاً بذاكرة البعض لينتخبوا الحزب الاشتراكي الديمقراطي. ارتفعت نسبة إقبال الناخبين من 47.9 % قبل خمس سنوات إلى 61.3 %. ما يقرب من ربع الناخبين 23.1 % صوتوا عن طريق التصويت البريدي.

فاز الحزب الاشتراكي الديمقراطي في السباق النهائي أمس في الانتخابات، لكن ذلك لم يكن مقنعاً لناخبي براندنبورغ فقد حصل على 26,4 نقطة متراجعاً ب 5,5 نقطة. أما وصول حزب البديل من أجل ألمانيا للمركز الثاني وحصوله على 12 نقطة اضافية ليصبح 24,5، كان مربكاً للأحزاب الأخرى. كما تراجع حزب الديمقراطي المسيحي ب 7,5 ليحصل على 15,5، في حين تراجع حزب اليسار ب 8 نقاط، ليحصل على 10,6 والذي يعتبر براندنبورغ معقلاً له،وشعرت كاثرين دانينبرج، المرشحة عن حزب اليسار ببراندنبورغ، بخيبة أمل، معتبرة أن النتيجة مريرة، حيث لم يستطع اليسار الوصول إلى الناس خاصة بما يتعلق بالمسألة الاجتماعية والانقسام الاجتماعي. أما حزب الخضر فقد حصل على 3,7 نقطة اضافية ليصل الى 9,9 هذه هي أفضل نتيجة لهم، ليس فقط في براندنبورغ، ولكن في ولایة ألمانية شرقية. وقال بنيامين راشكي، مرشح حزب الخضر: “أنا سعيد بأفضل نتيجة حققناها في براندنبورغ”، الخضر مستعدون للمشاركة الحكومية.

خريطة طريق للمحادثات

ستكون هناك عدة احتمالات لتحالفات مؤقتة، مما سيجعل الحياة أكثر صعوبة خلال الفترة التشريعية الحالية. وقد يستغرق ايجاد حل وسط وقتا طويلا بين التحالف. يتوقع تسعة من أصل عشرة من براندنبورغ أن تفعل السياسة الكثير لتحسين الظروف المعيشية في منطقتهم، كزيادة وسائل النقل الإقليمية، الحصول على رعاية طبية أفضل، ودور الشرطة المحلية، لتعود الثقة مرة أخرى بالسياسيين الذين يمثلونهم. هذا مايجعل قادة براندنبورغ لا يملكون الوقت للعق جراحهم، بل عليهم ايجاد تحالف بحلول عيد الميلاد، والا ستكون هناك انتخابات جديدة. هذا هو ما ينص عليه الدستور. لذا لايوجد هناك الكثير من الوقت.

يقرر الحزب الاشتراكي الديمقراطي اليوم الاثنين بشأن خريطة الطريق للمحادثات الاستكشافية مع الأطراف الأخرى. وقال الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي إريك ستون : “هذا يتعلق بمسألة ما إذا كان قد تم التفاوض أولاً مع شريك التحالف القديم منذ فترة طويلة أم مع حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي باعتباره ثالث أقوى حزب”. المحادثات مع حزب البديل كونه ثاني أقوى قوة، استبعدها الحزب الاشتراكي منذ البداية. وقال المرشح الرئيسي لحزب البديل أندرياس كالبيتز فيما يتعلق بإعلان الأطراف الأخرى عن عدم العمل مع حزبه: “الأمر متروك الآن للأطراف الأخرى لإظهار مدى تفهمها للديمقراطية، إذا كنت تعتقد اعتقادًا جديًا، أن تكون قادرة على استبعاد ربع الناس”.

انتخابات المحافظ في 30 مدينة وبلدية

يتألف برلمان براندنبورغ من 88 نائبا منذ سقوط الجدار، و 110 مقعد كحد أقصى .يتم انتخاب نصفهم كمرشحين مباشرين في الدوائر الانتخابية التي يبلغ عددها 44 دائرة. بينما يتم انتخاب أعضاء البرلمان الآخرين وفقًا لمبدأ التمثيل النسبي من القوائم الوطنية للأحزاب. الجدير بالذكر أن عدد المصوتين في ولاية براندنبورغ كان حوالي 2.1 مليون شخص. بالإضافة إلى انتخابات الولاية، أعيد انتخاب رؤساء البلديات يوم الأحد في 30 مدينة وبلدية في براندنبورغ. يجب أن يحصل المرشحون على أكثر من 50 % من الأصوات المدلى بها ليفوزوا. بالإضافة إلى ذلك ، يجب على المرشح المعني تحقيق نصاب لا يقل عن 15% من الناخبين المؤهلين. إذا لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية المطلوبة، فسوف يدخل المرشحان الحاصلان على أكبر عدد من الأصوات في جولة الإعادة. ومن المقرر إجراء انتخابات الإعادة في 15 أو 22 سبتمبر/ أيلول، حسب المكان.