مايو 16, 2019

السيدة “سارة” تجمع اليهود والمسلمين والمسيحيين في برلين

(سارة، السيدة الأولى في تاريخ الديانات الإبراهيمية).. تحت هذا العنوان قامت ثلاثة سيدات يمثلن الديانات الإبراهيمية (اليهودية والمسيحية والإسلام)  بالحديث عن سيرة السيدة سارة من 3 زوايا دينية مختلفة، وذلك بضيافة مسجد دار السلام وسط برلين في حفل إفطاره السنوي، حيث قام إمام المسجد الشيخ طه صبري بإلقاء كلمة قصيرة رحب فيها بالحضور، مشيرًا إلى الأهمية الرمزية لإفطار رمضان، كمناسبة لم شمل الجميع، فتناول الإفطار مناسبة عائلية، مستلهمًا مثالًا لعائلة ألمانية عاش معها فترة عندما قالت له السيدة المضيفة بأن أعياد الميلاد (الكريسماس) ليست فقط شجرة وزينة، ولكنها تعني “العائلة”.

تحدثت النسوة الثلاثة عن السيدة سارة وفقًا للروايات الدينية الإبراهيمية، حيث قرأت الرواية اليهودية السيدة يلدا ريبلنج، المرشدة الروحية لمجتمع Ohel HaChidusch في برلين، أما الرواية المسيحية فتحدثت عنها د. جيردي نوتسل، راعية مجتمع الطلبة الإنجيليين في برلين، ومحاضرة الأديان، وللرواية الإسلامية الحاجة فريدة جينشازلان من أتباع الطريقة النقشبندية، ورئيسة المجلس الأوروبي للصوفية والأديان، قرأت على الحضور الرواية الإسلامية عن السيدة سارة في القرآن الكريم.

النقاش ربط ما بين الحديث عن السيدة سارة زوجة النبي إبراهيم، وما يشهده وضع المرأة في عالمنا اليوم، مع ذكر حملة me too. وكان ضمن الحضور عضو برلمان برلين عن حزب الخضر ورئيس لجنة المشاركة وعضو لجنة الاندماج والشئون الاجتماعية السيدة سوزانا كالافيلد، ومن الأكاديمية الكاثوليكية في برلين السيدة كاترين فيسه.

عقب الندوة الحوارية في مسجد دار السلام، تناول الحضور الإفطار، بعد أن رفع الشيخ طه صبري أذان المغرب.

جانب من الحضور لحفل إفطار مسجد دار السلام

Photos: Ali jebari