Photo: Meike Boeschemeyer - epd
1. فبراير 2019

دراسة ألمانية تشيد بـ “اندماج اللاجئين” وتعلمهم للغة

“النتائج مرضية خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أهمية إجادة اللغة الألمانية كمفتاح أساسي للاندماج”، وأكملت: “على الرغم من ذلك، المسح أظهر أنه مازال هناك حاجة كبيرة لدعم تعلم اللغة بشكل عام، خاصة للأمهات اللاتي يقمن برعاية أطفالهن”، هكذا وصفت الباحثة بالمكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين نينا روثر، نتائج الدراسة التي أجرتها مؤسسة أبحاث سوق العمل والوظائف IAB، بالتعاون مع مركز أبحاث المكتب الفيدرالي لشؤون اللاجئين والهجرة BAMF-FZ والفريق الاجتماعي الاقتصادي في DIW Berlin.

الدراسة أظهرت زيادة أعداد اللاجئين الذين يتحدثون الألمانية بشكل جيد، بالإضافة لاستفادتهم من العروض التعليمية واندماجهم بشكل أفضل في سوق العمل. بنيت الدراسة على أساس مسح استقصائي للاجئين الذين أتوا إلى ألمانيا في الفترة من 2013 إلى 2016.

ارتفاع نسبة من يجيدون تحدث الألمانية

أظهر مسح أجري عام 2017 أن نصف اللاجئين الذين أتوا إلى ألمانيا في الفترة المذكورة التحقوا بكورسات الاندماج أو أنتهوا منها، مقارنة بحوالي 33% عام 2016. أما فيما يتعلق بكل كورسات اللغة وليس فقط الاندماج، فقد شهد عام 2017 ذهاب ثلاثة أرباع اللاجئين إلى كورس لغة واحد على الأقل، وبناء عليه تم تسيجل إجادة 33% من اللاجئين لمهارات اللغة الألمانية في عام 2017، وهو ما يزيد على نصف ما أظهرته نتائج مسح 2016 (18%). بالإضافة لاستطاعة ثلث اللاجئين التحدث بالألمانية بمستوى متوسط. وأكدت الدراسة على أن هذه النسب تطابقت إلى حد كبير مع التقييمات التي أجريت مع العينة التي تم مقابلتها.

عائق اللغة أمام التعليم

تشير الدراسة إلى أن 10% فقط من اللاجئين البالغين ذهبوا إلى مدرسة (سواء في مجال التعليم أو التدريب) في ألمانيا خلال عام 2017. فالمشاركة التعليمية ما بين اللاجئين قد ارتفعت فقط بنسبة 4% في عام 2017 عنها في 2016، وقد قام فقط خمس من طالبوا بالالتحاق بمؤسسة تعليمية في ألمانيا بالذهاب بالفعل إلى مؤسسة تعليمية عام 2017، وترجع الدراسة السبب في ذلك إلى ضعف مهارات اللغة الألمانية.

تحسن مؤشرات الاندماج في سوق العمل

تشير الدراسة إلى أنه حوالي 20% من اللاجئين الذين أتوا إلى ألمانيا في عام 2015 كانوا بالفعل يعملون بأجر عام 2017. وزادت النسبة إلى 35% بحلول أكتوبر 2018. وقد علق الباحث من مركز IAB هربرت بوكر قائلًا: “الاندماج في سوق العمل يسير بشكل جيد، ويجب أن تكون هذه النتائج بمثابة حافز لمواصلة دعم اللاجئين للاندماج في سوق العمل من خلال تسريع الاعتراف بمؤهلاتهم وما شابه من إجراءات”.

النساء أقل اندماجًا في سوق العمل

أظهرت الدراسة أن النساء اللاجئات كن أقل اندماجًا في سوق العمل من الرجال، وترجع الدراسة هذه الاختلافات إلى ظروف الأسرة خاصة عندما يكون هناك أطفال صغار تقوم الأم برعايتهم.

أمل برلين | متابعات – المحرر (أ.ي)
Photo: Meike Boeschemeyer – epd