©Asmaa Yousuf - Omid Rezaee
2018/05/27

بالصور: البديل يفشل بحشد أنصاره.. و25 ألف متظاهر ضدّه

“جئنا هنا اليوم لأننا في الماضي اعتدنا أن نسأل آباءنا وأمهاتنا: لماذا لم تفعلوا شيئًا ضد النازية وضد هتلر، ونحن لا نريد أن يقوم أحفادنا بسؤالنا: لماذا لم تفعلوا شيئًا ضد اليمين المتطرف وحزب البديل” هكذا قالت السيدة ج.ج 68 عام، من حركة “جَدَّات ضد اليمين” حول الدافع من وراء المشاركة في تظاهرة أمس الأحد ضد حزب البديل من أجل ألمانيا AFD.

جدَّات ضد اليمين

عضوات من حركة “جدَّات ضد اليمين”

تكمل ج.ج: “لقد كبرنا مع آباء وأمهات ومدرسين عاصروا الفترة النازية والحرب العالمية الثانية، البعض منهم كانوا ضمن اليمين المتطرف آنذاك، قمنا بتعليم أنفسنا كيف نصبح ديمقراطيين، مستهدفين عالمًا أكثر انفتاحًا وتقبلًا، لذا بدأ الأمر من النمسا بإثنتين من السيدات منذ حوالي 5 أشهر، قامتا بإنشاء صفحة على فيس بوك بعنوان جدات ضد اليمين، وكان ذلك بسبب وصول اليمين المتطرف في النمسا إلى رأس السلطة، تنامى عددنا حتى صرنا حوالي 3200 عضوة ثم بدأنا بالتوسع في ألمانيا، وحرصنا على المجيء من هامبورج لنظهر وجوهنا ونوصل رسالتنا بالاعتراض ونشارك خبراتنا في المعارضة مع الشباب الصغير، نحن لدينا وعي بحاجة القادمين الجدد إلينا لذا نتبنى ضمن ما نتبنى الترحيب باللاجئين، لدينا ثقة بأن الديمقراطية ستسود في نهاية الأمر وبأننا جميعنا معًا نصنع التغيير”.

المظاهرات إحدى لغات الحوار

ترى أ.ل فنانة ومصممة ديكور مسرحي، أن صعود اليمين المتطرف واستشراء الشعارات العنصرية ومعاداة اللاجئين والأجانب في الكثير من بلدان العالم لهو بمثابة “إشارة سيئة ومحزنة” قائلة: “لا أريد أن أتوقع تكرار ما حدث في الماضي البعيد أو القريب، وليس أمامنا سوى حل واحد وهو الاستمرار في الاعتراض والتظاهر والتعبير عن رفضنا لحزب البديل، والذي هو بالطبع حزب منتخب وهو ما يتعارض مع الهتاف السائد منذ الصباح -كل برلين تكره البديل- فهذا ليس صحيح، نتائج الانتخابات تقول غير ذلك، لكن هذا لا يعني توقفنا عن معارضته، كما علينا ألا نغفل الحوار والذي أحد مظاهره التظاهرات حيث لا يقوم الناس بقتل بعضهم البعض”.

لن ندع النازية تحتل برلين

وحول مدى خطورة اليمين المتطرف، قالت راشيل، طالبة 25 سنة: “لقد دفعنا ثمنًا باهظًا لإرساء قيمنا الاجتماعية والتي يعاديها حزب البديل من أجل ألمانيا، ولقد جئت للمشاركة في التظاهرات من أجل الدفاع عن الديمقراطية والحرية، فالدفاع عن مجتمعنا ضد المينيين يعد واجب علينا، والطريقة الوحيدة برأيي لإيقافهم هي أن نصبح نحن جزءًا من المشهديين السياسي والاجتماعي”. وأضاف مهندس الكمبيوتر مارتين 27 عامًا: “يجب على اليمين المتطرف أن يعي جيدًا أنه لا يوجد مكان في برلين للنازيين، برلين مدينة تعددية وستبقى هكذا، ونحن لن ندعهم يحتلوا مديتنا، لن ندعهم يمشون بحرية في شوارعنا”.

الموسيقى والسلام في مقابل الوطنية والكراهية

متظاهرون على قواربهم في نهر شبريه ضد حراك البديل

جاءت تظاهرة “ضد حزب البديل” بمثابة رد فعل على التظاهرة التي نظمها حزب البديل من أجل ألمانيا وكان من المفترض أن يشارك بها 10 آلاف من أنصار الحزب، لكن شرطة برلين قدرت عدد المشاركين بـ 5 آلاف مشارك، في مقابل 25 ألف مشارك في التظاهرة المضادة لحزب البديل متضمنين أولئك الذين تظاهروا على متن القوارب في نهر شبريه بالقرب من محطة برلين المركزية. بدأت تظاهرة حزب البديل بمسيرة من المحطة المركزية “هاوبت بانهوف” مارة بإحدى نقاط مرور التظاهرة الأخرى، وتوقفت خلف بوابة برلين، أما التظاهرة المضادة لحزب البديل فقد توافد المشاركين فيها مباشرة إلى بوابة برلين، وتواجد نحو 2000 شرطي من كل أنحاء ألمانيا لتأمين التظاهرتين والحفاظ على مساحة فاصلة بينهما، سار كل شيء بهدوء عدا بعض المناوشات وبدا الأمر وكأن كل شيء كان محسوبًا بدقة عالية من قبل الشرطة.

ديماغوجية البديل واللعب على مشاعر الخوف

أنصار البديل يحملون الأعلام الألمانية في مشهد ديماغوجي على طريقة أنصار الأنظمة العربية المستبدة

غلبت على التظاهرة المضادة لحزب البديل شعارات داعية للانفتاح على الآخر ورفض العنصرية والترحيب باللاجئين والتأكيد على موت هتلر، بالإضافة للـ “تكنوميوزك” وبعض العروض المسرحية كما حمل العديد من المشاركين أعلام ذهبية من ورق “الفويل” في مقابل أعلام ألمانيا التي حملها المشاركين في مظاهرة حزب البديل، حيث سيطرت شعارات رفض الآخر واحتكار حب ألمانيا، واتهامات قادة حزب البديل لميركل بالتخلي عن ألمانيا، مثلما ذكر تقرير rbb واتهام جاولاند للأحزاب الأخرى بعدم محبة ألمانيا وتفضيلهم رفاهية “الغرباء” على رفاهية الألمان واصفًا نفسه وحزبه بالمحبين لألمانيا، لتكتمل ديماغوجية المشهد الهتلري بامتياز بقيام عضوة بوندستاغ عن حزب البديل بياتريكس فون شتورك بوصف الإسلام في ألمانيا بالشر قائلة: “إن سيطرة الإسلام في ألمانيا ما هي إلا سيطرة للشر”.

ألبوم صور من المظاهرة ضد حزب البديل من أجل ألمانيا

[fotoslider]

حشد واسع ضد حزب البديل


خبر عاجل: هتلر مات


جانب من المظاهرة المضادة لحزب البديل


التأكيد على رفض سياسة حزب البديل العنصرية


نعم للتسامح والعيش المشترك لا للكراهية والعنصرية: من شعارات المظاهرة المضادة للبديل


الحشود عبرت من خلال الرقص والغناء عن رفضهم لأفكار البديل

تحدي ورفض لحزب البديل وأفكاره العنصرية

أوقفوا حزب البديل AFD


من اللافتات المرفوعة (ضد البرد) والمقصود شتاء حزب البديل


[/fotoslider]

أمل برلين | تغطية خاصة: أوميد رضائي – أسماء يوسف
Photo: Asmaa Yousuf – Omid Rezaee