Photo: Amloud Alamir 
15. نوفمبر 2017

غرفة (يارا).. خدمة اجتماعية في أليكسندر بلاتز لتوعية الشباب

غطت معظم وسائل الإعلام افتتاح غرفة الشباب “يارا” برعاية بلدية موابيت في برلين، المفاجأة أن الغرفة ليست سحرية ولا تمتلك مفاتيح كل المشاكل وإنما عرّت حقيقة الأزمة الراهنة بتلك المنطقة والتي تحتاج لتضافر جهود الجميع لمعالجتها.

بالرغم من التقارير التي تتحدث عن انخفاض مستوى الجريمة في ألمانيا مقارنة مع السنة الماضية بمنطقة ألكسندر بلاتز، لكنها تبقى منطقة ساخنة وتكثر فيها حالات الإعتداء والسرقة وتوزيع المخدرات، وغالباً ما تنشط تلك الحالات ليلاً. مما دفع الحكومة للسعي لإيجاد حلول لهذه الظاهرة، باعتبار أن الشرطة ليست وحدها المسؤولة عن ذلك.

مجموعة من الشبان عند ساحة أليكسندر

مجموعة من الشبان عند ساحة أليكسندر

المثير للقلق تفشي انخراط المراهقين في أعمال مشبوهة، مثل تعاطي المخدرات أو توزيعها ليكونوا هم صلة الوصل بين التاجر والمشتري، وهذا يعد كارثة حقيقة، ما دفع بلدية ميتيه للتفكير بطرق مختلفة لمعالجة الوضع، فكانت مبادرة “يارا” حيث تم افتتاح غرفة  للشباب في الساحة يتواجد فيها على الأقل اثنان من الاختصاصيين الاجتماعيين، ليتواصلوا مع الشباب الذين يأتون إلى الساحة، لمنع انزلاقهم في منحدر الجريمة وتعاطي المخدرات، وتقديم أفكار جديدة لقضاء وقت الفراغ، بأمور تسعدهم وربما تساعدهم لاحقاً على الإندماج بالمجتمع.

بين المبنى الأحمر ونافورة نبتون قرب برج تلفزيون برلين، تقع غرفة عمل الشباب “يارا”، وهي تعمل أربع أمسيات في الأسبوع: الأربعاء والخميس من الساعة 15:00 وحتى 20:00، الجمعة والسبت من الساعة 16:00 حتى 21:00. تستهدف خطة العمل حوالي 200 شاب من الذين يجتمعون مرارا وتكرارا عند نافورة نبتون، والذين تتراوح أعمارهم مابين 16 و24 عاماً.

تينو كريتشمان

تينو كريتشمان

يقول تينو كريتشمان (46سنة) المستشار المسؤول عن المشروع: “الغرفة لم تجهز بشكل كامل حتى الآن، لكن قريباً سيكون متاحاً فيها عرض الأفلام والقيام بمشاريع الفن والرقص ومعالجة الشباب من الإدمان عبر تقديم المشورة لهم”. وأضاف كريتشمان أنهم يبحثون عن أخصائيين اجتماعيين يتكلموا لغات مختلفة، والحاجة الملحة الآن لأخصائيين عرب أو من يتقن اللغة العربية، في حين اللغات المتوافرة حالياً الإنكليزية والألمانية والفرنسية والاسبانية، كما ستوفر الحكومة قرابة 140 ألف يورو بحلول نهاية 2018 لدعم المشروع.

من المعروف أن نسبة الشباب الذي يتردد على هذه المنطقة كبيرة خاصة في المساء، وهم إما هاربين من منازلهم أو لاجئين، حيث يعتبر المكان فرصة للاجتماع والخروج للترفيه عن النفس، ومن الممكن الالتقاء بأشخاص جدد والتعرف عليهم، لذلك تعتبر منطقة مهمة لمعظم الشباب الذي لديه وقت فراغ طويل أو من يبحث عن الطرق السهلة للكسب.

الشرطة حاضرة دوماً في الساحة

الشرطة حاضرة دوماً في الساحة

هل من المفترض أن تجعل غرفة الشباب “يارا” منطقة ألكسندر بلاتز أكثر أمناً في المستقبل وأن يصبح المكان تحت السيطرة؟ سؤال مشروع بالرغم من أنه لا يمكننا اغفال عمل الحكومة على زيادة أعداد رجال الشرطة في الساحة على مدار الساعة، وقرارها بناء مركزاً لهم بالقرب من الساعة العالمية لضمان الوجود المستمر لهم. كما تم توزيع كاميرات مراقبة هناك وهي بمرحلة الاختبار.

أمل برلين | تقرير وتصوير: أملود الأمير
Photo: Amloud Alamir