07/05/2024

دراسة: المخاوف من خطر الفقر تزداد بين المهاجرين والألمان من أصول مهاجرة

تُظهر دراسة أجراها المركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة أن الأشخاص الذين يتعرضون للتمييز العنصري في ألمانيا يزداد لديهم الخوف من خطر الفقر. وينطبق ذلك بحسب الدراسة حتى على من لديهم مستوى تعليمي عالٍ، ومن يعملون بدوام كامل. وعلى الرغم من أن (العاملين بدوام كامل) هم أقل  عرضة للعيش تحت خط الفقر، إلا أنه لا تزال هناك اختلافات واضحة حول هذه المخاوف بين الأشخاص الذين يتعرضون للتمييز العنصري، وأولئك الذين لا يتعرضون له. فوفقاً للدراسة التي شملت قرابة 13 ألف شخص منذ عام 2022، فإن الرجال المسلمين والنساء ذوات البشرة الداكنة، لديهم مخاوف بشأن خطر الفقر أعلى بكثير ممن يعملون من الألمان بدوام كامل وليس لديهم خلفية مهاجرة. وأشار القائمون على الدراسة إلى أن خطر الفقر مرتفع بشكل خاص بين اللاجئين من سوريا وأفغانستان الذين قدموا إلى ألمانيا منذ عام 2013. وبالنسبة للأشخاص من ذوي الخلفية المهاجرة المولودين في ألمانيا والذين أكملوا تعليمهم فيها، فإن خطر الفقر أقل مقارنة بمن حصلوا على مؤهلاتهم في الخارج. ومع ذلك فإن فرصهم في الحصول على دخل جيد أقل أيضاً من فرص الألمان ممن ليس لديهم خلفية مهاجرة ولديهم مؤهلات تعليمية مماثلة أو أقل.