ثقافة وفن

منح أهم جائزة أوروبية للفيلسوف الألماني هابرماس

الجمعة 6 يوليو 2018

تواجه أوروبا والعالم تغيرات كبيرة، ويتساءل الناس بشكل متزايد عن دورهم وقدرتهم على المشاركة بتشكيل مستقبل مجتمعاتهم. بناء على ذلك، قرر أعضاء جائزة الصحفي الألماني الفرنسي (DFJP) منح الجائزة الكبرى لعام 2018 مؤخراً، للفيلسوف وعالم الاجتماع الألماني البروفيسور الدكتور يورغن هابرماس.

يعتبر هابرماس (مواليد عام 1929) من أهم علماء الاجتماع والسياسة في الوقت المعاصر، له أكثر من 50 مؤلف، وهو الفيلسوف الوحيد الذي فرض نفسه  كـ”فيلسوف للجمهورية الألمانية الجديدة” وفقاً لتعبير وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر، قبل أكثر من خمسين عاماً.

المصالح المشتركة وما بعد الحداثة!

ناقش هابرماس في دراساته المصالح التي تكون مشتركة بين الناس جميعاً، بحكم أن الجميع أعضاء في المجتمع الإنساني، وركز جل تفكيره على تحليل الفعل والبنى الاجتماعية، ورغم انتمائه للفكر اليساري، إلا أنه انتقد التقاليد الفكرية التي تتبناها الحركات اليسارية، ونأى بنفسه عن الحركة الطلابية التي ظهرت في ستينات القرن الماضي.

ويرى هايبرماس أن مشروع الحداثة لم يفشل، بل بالأحرى لم يتجسد أبداً، فالحداثة لم تنته بعد. وفي أحد تصريحاته “المدهشة” التي وردت ضمن مقال نشر عام 2004 تحت عنوان (عصر التحول): “المسيحية ولا شيء ما عدا ذلك، المؤسسة النهائية للحرية، الضمير، حقوق الإنسان والديمقراطية. إلى يومنا هذا، نحن ليس لدينا خيارات أخرى، نواصل تغذية أنفسنا من هذا المصدر، كل شيء آخر ثرثرة ما بعد الحداثة”!.

توجه هابرماس في أعماله الأخيرة وبخاصة “نظرية فعل التواصل” (1984-1987) إلى فلسفة اللغة بهدف توسيع أساس النظرية النقدية، حيث دعى لضرورة التحرر من “فلسفة الوعي” أي التحرر من منظومة الفكر التجريبي.

جائزة الصحافة الألمانية الفرنسية الكبرى

تُمنح جائزة وسائل الإعلام الألمانية الفرنسية الكبرى لشخصية أو منظمة ساهمت مساهمة خاصة في التفاهم الألماني الفرنسي والأوروبي، ومن الحاصلين على الجائزة سابقاً، سيمون فيل، وهيلموت شميت، ورسام الكاريكاتير بلانتو الذي أسس منظمة “الرسوم الكاريكاتورية- للسلام”، كما حصلت عليها منظمة الإغاثة SOS-MEDITERRANEE.

تم إطلاق الجائزة عام 1983 بمناسبة الذكرى الـ 20 لمعاهدة Élysée بين ألمانيا وفرنسا، وتعتبر واحدة من أهم الجوائز الإعلامية في أوروبا اليوم. أعضاء منح الجائزة سارلاند روندفونك (ARD / SR)، راديو ألمانيا، التلفزيون الألماني (ZDF)، تليفزيونات فرنسا، أوروبا 1، SaarLB، شبكة المدن الألمانية (DSN) راديو فرنسا، جريدة Saarbrücker، معهد جوستاف ستريسمان، جمعية الشباب الألمانية-الفرنسية، جامعة ومؤسسة روبرت شومان.

أمل برلين | متابعات: أملود الأمير
Photo: Hanno Gutmann-epd