ثقافة وفن

مريم.. مجلة للطفل العربي في أوروبا

السبت 28 أبريل 2018

سيصدر العدد الأول من مجلة “مريم ” للأطفال مع بداية شهر آيار/ مايو، وهي الأولى من نوعها والتي ستصدر في ألمانيا، بحيث تلبي احتياجات الطفل وتحاكي رغباته، خاصة بعد قدومه الى بيئة جديدة مع مجيء الكثير من السوريين بعد موجة اللجوء في 2015. قام بإنشائها السوريان (رعد أطلي) المقيم في ألمانيا و(محمد قنطار) المقيم في السويد. يقول رئيس تحرير المجلة “رعد أطلي” لأمل برلين: “الغاية الرئيسية أن نقدم مساحة أكبر لحضور الكتاب وهذه ليست فقط مهمتنا وانما مهمة الأهل أيضاً. المعلومة التي تصل الى الطفل وتربطه بها وما يميزها هو حصر المعلومة فالأهل يستطيعوا الاطلاع على ماهيتها. نحاول أن نقدم منتج جذاب للطفل بحيث يتخلى عن الموبايل او اللوح الرقمي لمدة ساعتين في اليوم.”

قصص متنوعة ومفردات لغوية

تحتوي المجلة على قصص متنوعة تناسب الأطفال من 3-13 سنة، الأولى قصة مريم، وهي قصة أصدقاء أربعة من جنسيات مختلفة وعادات مختلفة، وأسطورة جلجامش والأمير صقر، وقطقوط، وفي كل عدد هناك حلقة لكل قصة، كما توجد هناك معلومات علمية، و قصة أحد العلماء العرب وآخر من أوروبا، وقصة تحكي عن مذكرات نافذة مكسورة، وفي كل عدد سيكون هناك معلومات عن حيوان، وعن بلد، وعن عاصمة عربية وعاصمة أوروبية، نمط المعلومات المعروض ليس تقليدي، بحيث يتم التعاطي بطريقة ناضجة، محترمين ذهن الطفل الذي من السهل عليه الحصول على المعلومات العادية، لذلك فهي منتقاة لتجذبه للقراءة. كما يوجد هناك معلومات رياضية والفوائد الصحية لكل لعبة، ويكتب هذا الموضوع الطبيب الفيزيائي بنادي الاتحاد. بالإضافة الى تسالي تناسب الأطفال ما بين  8-10، مسألة رياضيات وغيرها من الأمور المثيرة. وهناك أيضاً حروف موزعة بالنصوص على الطفل تجميعها لتكوين حكمة المجلة في كل عدد. سيكون هناك جوائز لكل مسابقة و سحب القرعة سيكون ببث مباشر على صفحة المجلة.  يمكن للطفل ان كان مهتم بمعلومة معينة أكثر أن يذهب لموقع المجلة ويقرأ المزيد هناك https://mariammagazine.de.  يقول رئيس تحرير المجلة “رعد أطلي” : “سعينا لأن نقدم 40-50 كلمة جديدة في كل عدد للطفل لإغناء مخزونه اللغوي من المفردات العربية، كما تم اعتماد علامات التشكيل للمحافظة على اللفظ السليم للكلمة وتعمدنا ترك بعض الكلمات والعبارات دون تشكيل ليعتاد الطفل على القراءة دون تلك العلامات.”

  اعتماد طريقة مونتيسوري في إعداد المجلة

يعمل 14 شخص موجودين بأماكن مختلفة بالعالم لتصدر المجلة وهي المنتج الأول لشركة Atli & Kentar Verlag للطباعة والنشر والتبادل الثقافي. اعتمدوا على النظام الجديد  بالعمل والذي يدعى نظام العمل المستقل، خاصة ان معظمه يعتمد على الكومبيوتر الا في مرحلته النهائية (الطباعة) حدد مخرج المجلة والمدير الفني أيهم نجار، الهوية البصرية للمجلة والبيئة اللونية لها. “يجب أن نستخدم ألوان الموضة، هناك شركة “بانتون” هي من تحدد الألوان الرائجة،  لذلك كانت البيئة اللونية للطفل التي اخترناها أليفة بالنسبة له، النمط المعاصر المحيط به”. كما تقوم المعالجة النفسية رماح كلول  بالإشراف على الجانب النفسي في المجلة مستندة الى منهاج مونتسيوري وهي متخصصة بعلم الطفل ، تقوم بقراءة النص ورؤية الرسوم قبل طباعتها وتقدم ملاحظاتها. معظم الكتاب المشاركون، مختصون بأدب الطفل، مثل السيدة يمام خرطش ، والتي كتبت درس قراءة في المنهاج الفلسطيني. بالإضافة الى الرقابة والتدقيق اللغوي. المجلة مكونة من أربعين صفحة بجودة عالية أعلى مما هو موجود في السوق الأوروبي. بسماكة أكبر ولامع وصديق للبيئة .

التركيز على الإيجابي من القيم العربية والغربية

يعتبر السيد “أطلي” أن المجلة هي محاولة لإيجاد توازن بين ترسيخ القيم العربية الإيجابية للطفل وبين تشرب القيم الإيجابية الموجودة في المجتمع الأوربي والذي أصبح الان هو مجتمع الطفل، والسعي للعمل على بنية الطفل وشخصيته بألا تكون منسلخة عن ثقافتها ولا أن تكون منغلقة عليها، مما يجعله يحترم ثقافة الآخر ويسرع من فهمها. يقول: ” نحن نؤسس مشروعنا على فكرة التعددية الثقافية، لذلك لدينا حلم بالتوسع بإنتاج مواد باللغة العربية، بالإضافة لسعينا بالتخصص لانتاج المواد بالمحتوى العربي، نتخصص بهذه المواد بما يعبر عن هذه الثقافة ويتناسب مع معطيات البيئة الجديدة ويحترمها. بحيث يكون العطاء ما بين المهاجرين أو القادمين الجدد والمواطنين عطاء متبادل، يتم فيه تبادل الحالة الثقافية. لدينا خطة لمشاريع لاحقة مكملة لفكرة المجلة ، بالنسبة للفئات العمرية وللحالة الثقافية”.

هناك ما يقارب 800 مشترك حتى الآن، ستصل للطفل خلال الخمسة أيام الأولى من بداية كل شهر بدءاً من آيار. التكلفة 9.9 يورو للمجلة بينما ان كان يرغب باشتراك سنوي هناك حسم 25% والعدد الأول مجاني هدية وتكون التكلفة 7.43 يورو شهرياً وهناك اشتراك نصف سنوي 47.52 يورو وربع سنوي، بالإضافة للاشتراك العائلي لمن لديهم أكثر من طفل مع حسم 35%. وكل هذه الحالات متوفرة للأهل ليتمكنوا من رصد مدى ارتباط الطفل بالسلسلة. ومن المهم الإشارة الى المنحة التي يقدمها الناشر للأطفال  للمشتركين اشتراك سنوي، لتساعد الطفل على شراء المواد الضرورية له في التعليم المدرسي. أول 5000 مشترك سنوي ستتم قرعه فيما بينهم لاختيار 30 طفل ويتم توزيع قيمة المنحة التي تبلغ 15000 يورو ضمن بث مباشر على اليوتيوب وعلى موقع المجلة، سيتم توزيعها شهرياً بحيث تصل لكل طفل منهم 50 يورو بالشهر.

ويؤكد السيد أطلي أن المجلة ليست قومية وليس لها أي توجه أيديولوجي. بل تعلم الطفل القيم الإنسانية المجردة مثل الصدق، والتعاون، والمحبة، والعمل، وهي القيم النابعة من كل فكر وكل دين. و تم اختيار اسم المجلة “مريم” كونه اسم عالمي وقاسم مشترك بين الثقافتين الغربية والمشرقية، ولسهولة لفظ الاسم و معرفة معناه.

أمل برلين- تقرير واعداد: أملود الأمير