ثقافة وفن

الشاعرة السورية أشجان شعراني.. والهندسة بالكلمات

الثلاثاء 20 يونيو 2017

أشجان شعراني، شاعرة سورية مقيمة في برلين منذ حوالي 17 سنة، بدأت مشوارها الشعري مبكراً، لكن ورغم طول مدة فراقها عن وطنها، إلا أنه مازال يسكنها، وتبقى اللغة العربية في وجدانها.. أمل برلين التقت الشاعرة أشجان وكان لنا هذا الحوار..

  • ما هو سبب شغفك بالشعر رغم أن دراستك كانت الهندسة المعمارية؟

الشعرُ روحي وقوتها، لا أحيا بدونه.. و هذا ليس شغفاً بل سبب للحياة و الاستمرار، صحيحٌ أني خريجة فرع علمي وهو الهندسة المعمارية، ولكنه فنٌ أيضاً ويختلف عن باقي فروع الهندسة، فهنا نجسد فكرة بتصميم يعبر عن شخصيتنا وروحنا، وكذلك الشعر فنٌ نعبر به بالكلمة والحرف، فننسج قصيدة تعكس شخصيتنا و مشاعرنا.

  • يلاحظ بشعرك شوق وحنين كبير إلى دمشق فما هو سر عشقك لهذه المدينة؟

دِمشقُ مدينتي، طفولتي وشبابي.. كل ما فيها حبيبي، هي العشق الذي لا يفارقني أينما ذهبت وأينما كنت، أحملها معي بين الضلوع وتخترق كل نبضة قلب.. أشتاق إليها حتى لو كنت فيها، حفظها الله وأهلها وبلدنا الغالي سوريا.

وحدي وَصَمْتٌ بمنفى الروحِ يأخُذُني إلى دِمَشْقَ بـِجُرْحٍ ليس ينتظِرُ

بيني وبينَ بلادي طيفُ ذاكرةٍ *** مَرّت على أمسِها الأيّامُ والصُوَرُ

كأنني طفلةٌ في حِضْنِ والدِها *** تلهو، عليها رحيقُ الحُبِّ يَنْهَمِرُ 

وحدي ونافذةٌ والريحُ يا قلقي *** ماذا فعـلتَ بهذا الـقلبِ يا سَـفَر؟ُ

  • هل حاولت كتابة الشعر باللغة الألمانية التي تتقنيها؟

عندما قررت الإقامة في ألمانيا منذ سنوات كانت اللغة الألمانية أول اهتماماتي وتمكنت بعد دراستها كتابةً ومحادثة الانخراط في المجتمع الألماني وقراءة بعض المؤلفات والكتب واهتممت كوني أكتب الشعر العربي بالشعر الألماني، وهو يختلف بالتأكيد في موضوعاته وأسلوبه ونظمه عن الشعر العربي، وقد حاولت كتابة بعض المقاطع النثرية، لكنَّي لا أعتبرها شعراً.

  • ما هي النشاطات الأدبية التي تقومين بها في برلين، وهل أنت راضية عن الحراك الثقافي فيها، وكيف يمكن تطويره؟

بصراحة النشاطات الأدبية في برلين قليلة، أشارك عندما أرى ذلك مناسباً.. الحراك الثقافي في برلين خاصة وألمانيا عامة يتسم بالفوضى نوعاً ما، فكلٌ يسير على هواه وهذا يضعفه ولا يجعله مثمراً بالشكل المطلوب. يجب على المثقفين هنا الاجتماع ووضع خطة للعمل الأدبي حتى نتمكن جميعاً من تطويره.

  • ما هي الأنشطة التي تقومين بها خارج نطاق الشعر في برلين؟

خارج الشعر هُناكَ عملي الهندسي وعائلتي ومساعدة اللاجئين الذين قدموا بعد ما حل ببلادنا من عنف ودمار، أساعدهم في تعلم اللغة والقوانين والاندماج مع المجتمع هنا دون تخليهم طبعاً عن القيم التي يؤمنون بها.

  • مالرسالة التي يمكنك توجيهها للشعراء والأدباء الشباب الذين يعيشون اليوم خارج أوطانهم؟

الوطن يسكننا سواء كنا في الداخل أو الخارج، ولا يعني وجودهم خارج بلدهم تخليهم عن لغتهم وأدبهم، النصيحة بتعلم لغتهم الجديدة والاطلاع على آدابها وأن يحاولوا أن يقدموا أدبهم ولو عن طريق الترجمة، لأن ترجمة الأدب لا تكون حرفية وإنما الصورة الشعرية هي الأهم.

  • هل تحاولين تعليم أبنائك اللغة العربية، ولماذا؟

طبعاً فهي لغتي ولغة أجدادهم، هُناكَ صعوبات بالتأكيد لأن ابنتي وابني ولدا هنا ولغتهم الأم الألمانية، أحاول قدر استطاعتي التحدث معهم باللغة العربية وتواصلهم مع الأقرباء الذين لا يتحدثون الألمانية يساعدهم.

أشجان نورس شعراني من مواليد دمشق حاصلة على دبلوم بالهندسة المدنية من جامعة دمشق، بدأت محاولاتها الشعرية في المرحلة الثانوية، وأصدرت ديوان شعر بعنوان “منمنمات على كف دمشقية” وتحضر الآن لإصدار ديوان آخر.

أمل برلين |حوار: سامر مسوح
*
صورة الغلاف من أرشيف الشاعرة