Foto: Jens Büttner/dpa
1. نوفمبر 2022

وزيرة داخلية ألمانيا في قطر لمناقشة حقوق الإنسان!

قبل ما يقرب من 3 أسابيع من انطلاق كأس العالم، سافرت وزيرة الداخلية نانسي فيسر إلى قطر مع وفد من الاتحاد الألماني لكرة القدم. وبحسب موقع BR، يقال إن قضايا حقوق الإنسان هي محور محادثاتهم هناك، لكن ذلك لن يكون سهلاً فالمضيفون مستاءون.! ويرافق وزيرة الداخلية العديد من أعضاء البوندستاغ.

حقوق الإنسان في بؤرة الاهتمام

وكانت وزارة الداخلية الاتحادية قد أعلنت أن محور الرحلة سيكون “قضايا حقوق الإنسان التي تتم مناقشتها حول البطولة، مثل حماية الأشخاص المثليين من التمييز والاضطهاد، ومسؤولية العمال المهاجرين الذين بنوا المنشأت الرياضية”.
بدوره تحدث نويندورف رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم عن “رحلة تفقدية” قبل مغادرة المنتخب الألماني المشارك. وكذلك “بصفتنا الاتحاد الألماني لكرة القدم، يجب أن نتحدث دائماً عندما نعتقد أن حقوق الإنسان يتم انتهاكها”.!

جولة فيسر

بعد وصولها، تريد وزيرة الداخلية الاتحادية فيسر، إجراء جولة من المحادثات لمناقشة وضع عمال البناء، الذي يأتون بشكل أساسي من جنوب آسيا. وأعلنت السياسية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي أنها تريد الحصول على “الانطباع المباشر” في الموقع.
وبحسب موقع BR، اليوم تريد فيسر التحدث إلى رئيس الفيفا جياني إنفانتينو ووزير الداخلية القطري الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، من بين آخرين. ويرغب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم نويندورف في العمل مع إنفانتينو مرة أخرى للحصول على تعويض من الاتحاد العالمي لأسر عمال كأس العالم الذين توفوا خلال العمل، أو أصيبوا.

تصريحات فيسر قبل الزيارة

قبل فترة وجيزة من زيارة فيسر، انتقدت الدولة المضيفة قطر. وقال لمجلة إيه آر دي مونيتور: “بالنسبة لنا كحكومة اتحادية، هذه جائزة صعبة جداً”. هناك معايير مثل الامتثال لحقوق الإنسان أو مبادئ الاستدامة “التي يجب الالتزام بها، ومن ثم سيكون من الأفضل عدم منحها (أي تنظيم بطولة كأس العالم) لمثل هذه الدول”.
وبعد تصريحات فيسر، استدعي السفير الألماني في الدوحة يوم الجمعة، بالإضافة إلى ذلك، شجب الامير كل المنتقدين. وقال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إنه يرى حملة “مستمرة وتتوسع وتشتمل افتراءات وازدواجية المعايير، حتى تصل إلى مستوى العنف الذي يثير للأسف الكثير من التساؤلات حول الأسباب الحقيقية والدوافع وراء هذه الحملة”.

غابرييل متأسفاً

من جهته يأسف وزير الخارجية والسياسي السابق في الحزب الديمقراطي الاشتراكي. زيغمار غابرييل، على ما يراه من معاملة ألمانيا المتغطرسة للدولة المضيفة لكأس العالم قطر. وقال لمجلة شتيرن “إنه كان منزعجاً “لبعض الوقت من الغطرسة”. بالإضافة إلى ذلك دافع عن تصريحاته التي غرّد بها على تويتر خلال عطلة نهاية الأسبوع. حيث كتب من بين أمور أخرى “كما استغرقت ألمانيا عقوداً لتصبح دولة ليبرالية. كما كان يٌعاقب على المثلية الجنسية في ألمانيا حتى عام 1994 “وكانت والدتي لا تزال بحاجة إلى إذن زوجها للعمل” فالتقدم لا يأتي “بين عشية وضحاها، ولكن خطوة بخطوة”. وبينما أشادت الأمم المتحدة، على سبيل المثال، بقطر للإصلاحات التي تقوم بها، فإن الألمان يهينون البلاد كل يوم”.!
وقال غابرييل لمجلة “شتيرن” إن القضية ليست بأي حال من الأحوال أنه لا يرى المشاكل في قطر. “لكنني أرى أيضاً أن كل شيء تغير للأفضل هناك في السنوات الأخيرة، ويتم تجاهل ذلك تماماً ولا سيما في ألمانيا”.!

ردود على غابرييل

في السياق ذاته وٌجهت انتقادات شديدة لتصريحات غابرييل على تويتر. فالسياسي من حزب الخضر فولكر بيك كتب “هل تساوي بجدية وضع المثليين في ألمانيا عام 1994 مع وضعهم في قطر عام 2022 لديك صدع في الوعاء مع فهمك للطغاة”.
يذكر أن بطولة كأس العام ستنطلق في الـ20 من هذا الشهر في قطر. وسط انتقادات وُجهت للدولة المضيفة. فقطر متهمة، من بين أمور أخرى، بإساءة معاملة الضيوف، كما تم انتقاد مواقف الدولة من حقوق مجتمع الميم.