Maheshkumar Painam on Unsplash
10. أكتوبر 2022

مظاهرات للبديل في برلين.. وانتخابات سكسونيا مفاجئة!

كانت عطلة نهاية الأسبوع زاخمة بالأحداث الكبيرة والمهمة. لأول مرة نجح حزب البديل بجمع حوالي عشرة آلاف متظاهر في برلين. في ذات الوقت شهدت ساكسونيا السفلى انتخابات استثنائية وخالفت التوقعات. كما قام مجهولون بعمليات تخريب لشركة القطارات الألمانية! إليكم ما حصل خلال الأيام القليلة الفائتة!

مظاهرات البديل في برلين!

قام حزب البديل بجمع قرابة 10 آلاف شخص بمظاهرة احتجاجية في برلين. اتجه المتاظهرين نحو مبنى البوندستاغ عبر الحي الحكومي. وبحسب الشرطة، أُلقي القبض على نحو 31 شخصًا وبدأ 25 تحقيقًا جنائيًا للاشتباه في “استخدام لوحات لمنظمات غير دستورية وإرهابية والاشتباه بالسرقة والإيذاء الجسدي والإيذاء الجسدي الخطير والإهانة”. إذ اعتدى المتظاهرون على الصحفيين وخربوا آلات البث ومعدات الطاقم الصحفي. كما تم القبض على شخصين (44 و18 عاماً) لإظهار التحية النازية. على الضفة المقابلة، أبلغت الشرطة عن ما مجموعه 11 اجتماعاً مضاداً لمعارضي حزب البديل وشارك حوالي 1400 لاختراق حواجز الشرطة وتعطيل مظاهرة البديل.

تخريب كابلات الألياف الضوئية

مجهولون دمروا السبت الماضي كابلات اتصالات دويتشه بان في برلين وبشمال الراين – فيستفاليا، ما تسبب بحدوث فوضى عارمة. كانت حركة السكك الحديدية في شمال ألمانيا متوقفة إلى حد كبير لساعات. لا توجد معلومات رسمية عن الجناة المحتملين. وقال متحدث باسم مديرية الشرطة الاتحادية في برلين لوكالة الأنباء الألمانية: “لدينا مسرح جريمة في Berlin-Hohenschönhausen وآخر بولاية شمال الراين فيستفاليا”، وقالت دوائر أمنية إن ما يسمى بـ “كابلات الألياف الضوئية” تعرضت لأضرار متعمدة. أثر التخريب على خدمات دويتشه بان لمسافات طويلة والإقليمية في أجزاء كبيرة من شمال ألمانيا. تقطعت السبل بعدد لا يحصى من الركاب في محطات القطار الرئيسية مثل هانوفر وهامبورغ وبرلين.

انتخابات استثنائية

كانت انتخابات ولاية سكسونيا السفلى استثنائية. ألمانيا تواجه حالياً العديد من الأزمات: نقص الطاقة، ارتفاع الأسعار، الركود، الخطر النووي – كل هذا يسبب لكثير من الناس قلقًا وخوفًا كبيرًا. دخلت آثار الحرب الروسية ضد أوكرانيا حياة الناس اليومية. وبالتالي أثرت أيضًا على الحملات الانتخابية الحكومية. حصد شتيفان فايل من الاشتراكي الديمقراطي النسبة الأعلى من الأصوات وأعلن عن تشكيل الحكومة مع حزب الخضر مما أخرج حزب الديمقراطي الحر من مثاعد الحكومة. اعتقد البعض ان سياسات تحالف إشارة المرور لمواجهة الأزمات ستنعكس على انتخابات ساكسونيا السفلى. ولكن وللمفارقة، خسر الاتحاد الديمقراطي المسيحي في الانتخابات.